غياب ملف الصحراء المغربية في مباحثات الخارجية الأنغولية و صبري بوقادوم

تواصل أنغولا، التي يرأسها جواو لورينسو، تقاربها مع المغرب، وهو ما تأكد من خلال غياب ملف الصحراء المغربية على طاولة المباحثات مع صبري بوقادوم وزير الشؤون الخارجية الجزائري، الذي يقوم بجولة مكوكية بالمنطقة.
وأفادت مصادر صحفية، أن محطة انغولا، ضمن جولة بوقادوم للمنطقة، لم تكن موفقة، بالمقارنة مع زيارة جنوب افريقيا ومملكة لوسوتو، حيث لم تتوج مباحثات رئيس الدبلوماسية الجزائرية مع نظيره الأنغولي، تيتي انطونيو، بأي بلاغ مشترك.
أكثر من ذلك، تضيف ذات المصادر، فإن وكالة الأنباء الرسمية الانغولية، لم تعر أي اهتمام لملف النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، وهو الموضوع الأساسي لجولة بوقادوم بالمنطقة، حيث اكتفت وكالة الأنباء الرسمية الأنغولية بنشر قصاصة، تحت عنوان:”انغولا والجزائر تؤكدان عزمهما لمحاربة الإرهاب”.