الرباح يترافع بالجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة حول النموذج الطاقي للمملكة

قال وزير الطاقة المعادن والبيئة أن المغرب انخرط بشكل كبير وإرادي في الجهود الدولية المتعلقة بحماية المناخ والحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري، وذلك ترسيخا لمبادئ الاستدامة في تسيير مرافق الدولة وفي الاستثمارات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية التي يقرها الدستور المغربي.

واضاف ذات الوزير ،الذي كان يتحدث اليوم الاربعاء 20 يناير 202 خلال في الاجتماع الوزاري حول موضوع الطاقات المتجددة ومسارها نحو الحياد الكربوني، وسياسات الهيدروجين الأخضر والوقع الاجتماعي والاقتصادي، الذي تم تنظيمه عن طريق التواصل عن بعد، وذلك على هامش فعاليات الدورة الحادية عشر للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (ايرينا) التي تمتد أشغالها من 18 إلى 21 يناير 2021،الى ان بلادنا تعتمد على نموذج طاقي يرتكز بالأساس على تطوير الطاقات المتجددة والنظيفة وتقوية النجاعة الطاقية.

واشار المسئول الحكومي ادمذكور إلى أن المغرب يعمل على مسايرة مختلف التحولات التكنولوجية المرتبطة بالانتقال الطاقي العالمي أخذاً بعين الاعتبار مؤهلاته وخصوصياته الاقتصادية والاجتماعية.

وفي هذا الإطار، أكد وزير الطاقة على الدور الذي يمكن أن يلعبه الهيدروجين الاخضر كأحد الحلول لمواجهة تحديات الاحتباس الحراري، والمساهمة في الانتقال الطاقي النظيف، منوّهاً بالإجراءات العملية التي اتخذها المغرب لتطوير استعمالات الهيدروجين الأخضر، لاسيما إعداد مشروع خارطة الطريق الوطنية للطاقة الهيدروجينية وإحداث لجنة وطنية للهيدروجين سنة 2019، فضلا عن مجموعة من إجراءات البحث والتطوير في هذا المجال.