سفراء ودبلوماسيون يحطون الرحال في مدينة طانطان ويزورون المناطق المجاورة

بمؤهلاتها المهمة، لا سيما في مجالات الصيد البحري وبناء وإصلاح السفن والسياحة والطاقات المتجددة، تكون طانطان منطقة واعدة وجاذبة للاستثمارات، كما وقف على ذلك وفد دبلوماسي قام أمس الأحد بزيارة لهذه المدينة في إطار جولة استكشافية لجهة كلميم واد نون انطلقت منذ السبت الماضي.

وأبدى عدد من السفراء الذين يمثلون بلدانا آسيوية وافريقية وعربية المشاركين في الزيارة، المنظمة بمبادرة من مجلس جهة كلميم واد نون، والتي انطلقت من حاضرة الجهة كلميم ، اهتمامهم بفرص الاستثمار التي يتيحها الإقليم ، وذلك بعد اطلاعهم على عدد من المشاريع المهمة في قطاع الصيد البحري والصناعات المرتبطة به وزيارة مواقع سياحية مهمة كوادي الشبيكة ومصب وادي درعة وميناء المدينة.

وفي هذا الإطار قال سفير باكستان بالمغرب، حميد أصغر خان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن صناعة السمك وبناء السفن وإصلاحها تعد “من أهم الصناعات بالمغرب”، معبرا عن إعجابه الكبير بحوض بناء السفن بميناء طانطان، الذي يقوم فيه فريق ممتاز بعمل مهم، ليس فقط في بناء سفن جديدة، لكن أيضا في المحافظة على التراث البحري بإعادة ترميم السفن القديمة.