قراءة في أبرز الصحف المغربية الصادرة صباح اليوم الأربعاء 3 فبراير 2021

* المساء:

• النيابة العامة: 142 قضية استغلال أطفال في التسول بجهة الرباط. كشف الوكيل العام للملك، رئيس النيابة العامة، محمد عبد النباوي، أنه جرت معالجة 142 قضية تهم استغلال الأطفال في التسول في مدن الرباط وسلا وتمارة، بفضل التعاون بين مختلف السلطات والقطاعات المساهمة في خطة حماية الأطفال من الاستغلال في التسول. وأوضح عبد النباوي، في كلمة بمناسبة اجتماع لجنة القيادة لخطة حماية الأطفال من الاستغلال في التسول، أنه جرى التحقق من هويات بعض الأطفال، وتسجيلهم بسجلات الحالة المدنية للمساعدة على ولوجهم إلى المدارس، وذلك فضلا عن التنسيق مع خلايا المساعدة الاجتماعية التابعة لمندوبية التعاون الوطني من أجل دعم بعض الأسر، التي دفعتها الحاجة إلى استعمال أطفالها في التسول. وأشار رئيس النيابة العامة إلى أنه تم تحريك الدعوى العمومية في حق مستغلي الأطفال في التسول، حيث صدرت أحكام في العديد من القضايا المتعلقة باستغلال الأطفال بمدن مختلفة بالمغرب.

• إصابات كورونا وتحاليل الكشف عنها تنخفض إلى مستويات قياسية. ارتفع عدد المواطنين المستفيدين من التلقيح إلى أزيد من 200 ألف شخص، خلال بضعة أيام قليلة فقط على انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح، بمعدل يفوق 50 ألف تلقيح في اليوم الواحد، منذ انطلاق الحملة مساء الخميس من القصر الملكي بمدينة فاس. فيما تكشف الأرقام التي قدمتها وزارة الصحة أن عدد الإصابات بکورونا انخفض إلى مستويات قياسية والشيء نفسه بالنسبة لتحاليل الكشف عن الفيروس، التي هوت إلى أقل من 5000 اختبار في اليوم الواحد. وحسب المعطيات الأولية، فإن الحملة في مرحلتها الأولى تستهدف تلقيح مليون و250 ألف مواطن من الفئة الأولى، وهم مهنيو الصحة الذين تفوق أعمارهم 40 سنة، ورجال ونساء الأمن والسلطات والتعليم الذين يفوق سنهم 45 سنة، والأشخاص المسنون الذين يفوق سنهم 75 سنة، وهي العملية التي انطلقت مساء الخميس الماضي في انتظار توسيعها بعد تلقي مزيد من شحنات اللقاحين الصيني والبريطاني، وهي الجرعات المرتقب التوصل ببعضها خلال الأيام القليلة المقبلة. وتراجع عدد الإصابات اليومية، حسب وزارة الصحة، إلى 281 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس فقط، من أصل أقل من 5000 تحليل أجريت خلال ال 24 ساعة الماضية.

* اليوم المغربي:

• وزير العدل: أزيد من 27 ألف طفل متابعون أمام محاكم المملكة خلال 2019. أفاد وزير العدل، محمد بنعبد القادر، بأن عدد الأطفال ضحايا الجنايات والجنح بلغ 6172 حالة خلال سنة 2019، في حين بلغ عدد الأطفال المتابعين أمام مختلف محاكم المملكة في السنة نفسها 27 ألفا و231 طفلا. واعتبر الوزير، ضمن إجابة عن عدد من الأسئلة الكتابية التي وجهتها له مختلف الفرق والمجموعات البرلمانية بكل من مجلسي النواب والمستشارين بشأن قضايا متنوعة، في إطار التفاعل مع المؤسسة البرلمانية، أن هذا الرقم المهول يؤكد ضرورة التعامل بطريقة أخرى مع قضايا الأطفال، خاصة في ما يتعلق بمساعدتهم على ترك الجريمة والاندماج في المجتمع والمساهمة في التنمية المستدامة للبلاد. وأكد الوزير، في رد على السؤال المتعلق بمواجهة ظاهرة اغتصاب الأطفال والتحرش بهم، أن اللجنة التي أحدثتها وزارة العدل وتضم عدة قطاعات لصياغة مدونة لحقوق الطفل، قامت بإعداد أرضية تشريعية للمقتضيات القانونية الخاصة بالطفل على مستوى التشريع الوطني، سواء الجنائي منه أو المدني أو الاجتماعي.

• أنبوب الغاز النيجيري-المغربي.. مشروع “رمز للتعاون جنوب-جنوب”. ذكرت المجلة الفرنسية “Le Courrier de l’Atlas” (لوكوريي دو لاطلس)، أمس الثلاثاء، أن مشروع خط أنبوب الغاز “العملاق” و”المتسم ببعد النظر” الذي يربط المغرب ونيجيريا يمثل “رمزا” للتعاون جنوب-جنوب. وأبرزت المجلة، في مقال تطرقت فيه للمكالمة الهاتفية التي جرت مؤخرا بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ورئيس نيجيريا محمد بخاري، أن إفريقيا تتوفر على خطين مهمين لأنابيب الغاز عابرين للحدود، يتعلق الأمر بخط أنابيب الغاز لغرب إفريقيا وخط أنابيب الغاز النيجيري –المغربي الذي “يكتسي بعدا أكثر أهمية”، خاصة وأن الأمر يتعلق ببنية تحتية يبلغ طولها 5.660 كيلومترا، وتعبئة ميزانية قدرها 25 مليار دولار. وأوضحت المجلة أنه مباشرة بعد التوقيع على اتفاقيات التعاون الخاصة بهذا المشروع الضخم، تم إنشاء هيئات حكامة انخرطت في مرحلة ما قبل الدراسة ثم دراسة الجدوى. واعتبرت المجلة أن هذا المشروع “المتسم ببعد النظر هو رمز للتعاون جنوب-جنوب لأسباب متعددة”، لاسيما بالنظر إلى “أثره الإيجابي جدا على نيجيريا”، خامس أكبر مصدر للغاز في العالم والأول في إفريقيا.

* الصحراء المغربية:

• الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء.. منعطف هام من أجل السلام والاستقرار في المنطقة. أبرز نخبة من الخبراء في العلوم السياسية وأكاديميون وصحافيون إيطاليون أن القرار الأمريكي الذي يعترف بالسيادة الكاملة والتامة للمغرب على صحرائه يمثل منعطفا هاما ويبشر بآفاق واعدة تهم تعزيز السلام والاستقرار والاستثمار والتكامل الاقتصادي في جميع أنحاء المنطقة. وفي مقالات نشرت في ملحق المجلة الإيطالية “Formiche” (فورميكي) لشهر فبراير، حلل هؤلاء الخبراء الانعكاسات الإيجابية للقرار الأمريكي باعتباره عملا مهما للغاية على درب تسوية النزاع الإقليمي، مبرزين دعم الولايات المتحدة لمبادرة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب كأساس وحيد للحل النهائي لهذا الملف. كما أبرزوا الدور المحوري للمغرب في عملية السلام بالشرق الأوسط، والتزامه بمكافحة الإرهاب وريادة المملكة في مجال تعزيز الحوار بين الأديان، بالإضافة إلى استئناف العلاقات مع إسرائيل. وفي هذا السياق، كتب الصحفي ماسيميليانو بوكوليني، أن هذا النزاع “يوشك على الانتهاء” بعد القرار الأمريكي والدعم المعبر عنه من قبل الولايات المتحدة لمخطط الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب باعتباره الأساس الوحيد ذا المصداقية والواقعي لإنهاء هذا النزاع الإقليمي.

• ناشط جزائري: دعم الجزائر لحركة انفصالية ضد بلد جار “خطيئة كبرى”. أكد الناشط الجزائري، وليد كبير، أن دعم الجزائر لحركة انفصالية ضد بلد جار هو “خطيئة كبرى” و”تنفيذ لأجندات الاستعمار”. وكتب وليد كبير، في رسالة إلى رئيس (حركة البناء الوطني) الجزائرية، عبد القادر بن قرينة، ردا على ما كتبه هذا الأخير حول معاهدة الصداقة وحسن الجوار الموقعة بإفران في 15 يناير 1969 بين المغرب والجزائر، أنه “من المفروض أن الجزائر هي الدولة الأولى الداعمة للمغرب في ملف الصحراء، التي اعتبرها مغربية بحكم التاريخ والمنطق”. وأكد أن “دعم حركة انفصالية ضد الجار هو عمل مجانب للصواب وخطيئة كبرى في حقه وفي حق مستقبل الجزائر والمنطقة المغاربية، وتنفيذ لأجندات الاستعمار الذي يخيفه اتحادنا وتكاملنا ولا يعجبه أن نكون على كلمة واحدة”. وأضاف، مخاطبا بن قرينة، أن “المغرب لا يهدد بتاتا السيادة الجزائرية، ولم يهاجم الأراضي الجزائرية بعد توقيعه للمعاهدة، بالعكس نظام الحكم في بلدنا احتضن جماعة انفصالية، (…) ودعم “البوليساريو” بالسلاح والعتاد وسمح لها بأن تهاجم المغرب انطلاقا من الأراضي الجزائرية، وهذا خرق سافر لمعاهدة إفران، وخصوصا في مادتيها الرابعة والخامسة، وتنكر لتنازل المغرب واعترافه بالحدود سنة 1972″.

* الأحداث المغربية:

• لأول مرة في عهد الرئيس بايدن.. السفارة الأمريكية تؤكد الاعتراف بمغربية الصحراء. نشرت السفارة الأمريكية بالرباط مقطع فيديو بشكل متزامن على منصاتها الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي (تويتر وفيسبوك وأنستغرام)، تطرقت فيه لأول مرة لسيادة المغرب على الصحراء. وتعتبر هذه المرة الأولى في عهد الرئيس جو بایدن، حيث استحضرت السفارة الأمريكية في المقطع مسار العلاقات المغربية الأمريكية بمناسبة مرور 200 سنة على إهداء سلطان المغرب مولاي سليمان مبنى المفوضية الأمريكية في طنجة للولايات المتحدة الأمريكية كرمز للصداقة. وتوقف الفيديو عند محطات الصداقة المغربية الأمريكية من قبيل الاعتراف المغربي بأمريكا، ومعاهدة الصداقة بين البلدين واحتضان المغرب لمؤتمر الحلفاء بأنفا 1943، ومساندة الولايات المتحدة لاستقلال المغرب بعد ذلك، وزيارات الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني لأمريكا، مرورا باتفاقية التبادل الحر، وصولا إلى الاعتراف بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية. الفيديو جاء مسبوقا بتدوينة تقول: “قبل 200 سنة، في عام 1821، أهدی سلطان المغرب مبنی المفوضية الأمريكية في طنجة للولايات المتحدة كرمز للصداقة. نحتفل طوال هذا العام بمرور مائتي عام على هذا المبنى التاريخي. وأكثر من 200 عام من الصداقة بين الولايات المتحدة والمغرب”.

• سوق السيارات.. بوادر انتعاش بعد سنة عصيبة. بوادر انتعاش تلوح في أفق سوق السيارات بالمغرب. فبعد سنة عاصفة بسبب تداعيات كورونا، انتهى شهر يناير الماضي على وقع ارتفاع في مبيعات السيارات سواء على مستوى السيارات الخاصة أو السيارات التجارية الخفيفة. وحسب معطيات جمعية مستوردي السيارات بالمغرب، فإن مبيعات جميع واردات السيارات ارتفعت بنسبة 6,5 في المئة خلال شهر يناير الجاري مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2020. وفي التفاصيل، فإن المستوردين تمكنوا من بيع 11 ألفا و679 سيارة جديدة خلال الشهر الماضي، وذلك بارتفاع نسبته 4,38 في المئة مقارنة مع شهر يناير من سنة 2020، حيث كانت المبيعات قد سجلت 11 ألفا و189 سيارة فقط، تقول الجمعية. الأمر ذاته بالنسبة لسيارات المنفعة، التي سجلت مع متم أول شهر من سنة 2020، مبيعات بلغت 1656 وحدة، وذلك بارتفاع بنسبة 25,93 في المئة مقارنة بشهر يناير من العام ما قبل الماضي، حيث كانت هذه المبيعات قد اكتفت ب 1315 سيارة فقط.

* العلم:

• بنشعبون يبشر بقرب خروج المغرب من نفق الأزمة الاقتصادية. من المرتقب أن يتمكن الاقتصاد المغربي من تحقيق انتعاش قوي خلال النصف الثاني من العام الـجـاري، مع تحقيقه مستوى نمو مطرد يتراوح بين أربعة إلى خمسة بالمئة. هـذا التوقع جـاء على لسان محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، الذي كشف خلال برنامج تلفزيوني، أن مجمل التوقعات المرسومة تؤكد أن الاقتصاد المغربي لن يكون بمقدوره في المدى المنظور الـعـودة إلــى نسب النمو المحققة سنة 2019، قبيل تفشي جائحة كورونا، لكنه سيتمكن من تعويض جزء من التأخير المسجل. وعــزا وزيـر الاقتصاد والمالية استبشار الأوساط الاقتصادية والمالية بتحقيق انتعاش مرتقب إلى إطلاق حملة التلقيح في المغرب على نطاق واسع، وهو ما سيمكن من رؤية نهاية النفق، حسب تعبيره، مع اتضاح رؤية آفاق نمو واعدة تنتظر الاقتصاد الوطني خلال النصف الثاني من العام الجاري 2021. وفي موضوع ذي صلة، أوضح المسؤول الحكومي أن السجل الاجتماعي الموحد، يعد إصلاحا هيكليا مهما يـروم إرسـاء نظام لمواكبة الطبقات الاجتماعية الهشة دون استهداف مباشر، مضيفا أن النسخة الأولى من هذا السجل سترى النور بحلول 2022.

• العثماني: الحكومة تسعى إلى الرفع من القيمة المضافة للمنتوج الوطني . أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إن “الحكومة تسعى جاهدة إلى الرفع من القيمة المضافة للمنتوج الوطني، عبر استبدال الواردات بالمنتجات المحلية لتخفيض الواردات من 183 مليار درهم حاليا في السنة إلى 149 مليار درهم سنويا، أي استبدال 34 مليار درهم من الواردات بمنتوجات صناعية محلية في نهاية 2023”. وقال العثماني، في معرض رده على سؤال محوري حول “السياسة الحكومية لدعم المنتوج الوطني” خلال جلسة الأسئلة الشفهية الشهرية الموجهة لرئيس الحكومة حول السياسة العامة بمجلس النواب، إن هذا الورش يتوخى مواكبة ما يناهز 500 مشروع إنتاجي لتحقيق هدف تعويض 34 مليار درهم من الصادرات في متم 2023، مبرزا أن وزارة التجارة والصناعة والاقتصاد الأخضر والرقمي توصلت لحد الآن بـ634 مشروعا، احتفظت منها بـ259 مشروعا، تمثل فرصة لتعويض واردات بقيمة 17.4 مليار درهم، أي ما يمثل حوالي 51 بالمئة من الهدف المحدد.

* الاتحاد الاشتراكي:

• المغرب/هولندا: اختبارات تجريبية لإنتاج الماء الشروب من رطوبة الهواء. عقد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، عبد الرحيم الحافظي، وسفير هولندا بالمغرب، جيروين رودنبورغ، اجتماعا بالرباط، للوقوف على سير مشروع الشراكة (المكتب/أوروسافيتي غروب)، الرامي إلى إنجاز مشروع نموذجي لإنتاج الماء الشروب انطلاقا من رطوبة الهواء باعتماد تكنولوجيا مبتكرة. وأوضح المكتب، في بلاغ صحفي، أن هذا اللقاء مكن أيضا من استعراض مشاريع التعاون وآفاق تعزيزها في المستقبل، مشيرا إلى أن المشروع المذكور، الذي هو موضوع شراكة شاملة موقعة في ماي 2019، يندرج في إطار عمليات البحث والابتكار التي أطلقها المكتب، والهادفة إلى تطوير مهاراته في ما يتعلق باعتماد التكنولوجيات الجديدة في مجال الماء الصالح للشرب. وأضاف المصدر ذاته، أن هذه العمليات، تهم ايضا انتاج الماء الشروب انطلاقا من مصادر غير تقليدية (رطوبة الهواء والمياه قليلة الملوحة) وذلك بهدف إمداد المراكز الصغرى التي تعاني من ندرة المياه السطحية. وتنص اتفاقية الشراكة بين الجانبين، على اختبار وتركيب 5 وحدات تجريبية في مواقع مختلفة من المملكة.

• “جوطية 2.0 “.. السلع المستعملة تعود بقوة من بوابة الأنترنت. ألقت سنة 2020 بظلالها على قطاع الألبسة، لا سيما الجديدة منها، حيث أجبرت محلات على الاغلاق، فتراجعت المداخيل، وتوقف الانتاج، ليدخل قطاع النسيج في أزمة، تحاول بعض العلامات التجارية الخروج منها، في حين أعلنت أخرى إفلاسها. وعلى النقيض من ذلك، لم تعان السلع المستعملة من المصير القاتم ذاته، حيث سجل سوق هذا النوع من المنتوجات نموا كبيرا، لا سيما عبر الإنترنت، وارتفعت نسبة إعادة البيع ب 69 في المائة بين سنتي 2019 و2021، وفقا لتقرير نشرته منصة (ThredUp). واعتبرت زينب الإسماعيلي، مؤسسة متجر “أيام زمان” أن “الادخار هو المستقبل. فالأمر يتعلق بالعثور على ملابس لها تاريخ وتحكي تجربة حية”، مشيرة إلى أنه “عندما نقتني الملابس المستعملة، فإننا نتحدث عن الملابس المصممة في سنوات ما بين العشرينيات والسبعينيات، مع قصات أصلية ومصنوعة من مواد أصيلة وطبيعية وعالية الجودة. وفي المغرب، يعد “الادخار” عادة شائعة بين معظم عشاق الملابس القديمة، تقول المقاولة الشابة، مضيفة أن المشكلة لا تكمن برأيها في الرغبة في ارتداء الملابس المستعملة، بل في العثور على المنتوج المناسب. وفي واقع الأمر، مكن الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي من الولوج إلى متاجر “الادخار” أكثر من أي وقت مضى، وأصبحت “الملابس المستعملة” أكثر شيوعا. وفي هذه الحالة تحديدا تحولت منصة “أنستغرام” إلى سوق عالمية، أو جوطية رقمية.

* بيان اليوم:

• المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.. تعبئة أزيد من 8 مليارات للاستثمارات سنة 2019. قال المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، عبد الرحيم الحافظي، إن المكتب عمل، خلال سنة 2019، على تعبئة غلاف مالي استثماري قدره 8,4 مليار درهم، منها 4,1 مليار درهم مخصصة لإنجاز مشاريع الكهرباء، و 4,3 مليار درهم للماء الصالح للشرب وشبكة التطهير السائل. وأوضح الحافظي، الذي قدم حصيلة إنجازات المكتب برسم سنتي 2019 و2020، بمناسبة انعقاد الدورة الرابعة للمجلس الإداري للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، مؤخرا، برئاسة رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن الاستثمارات في مجال الكهرباء تروم تلبية حاجيات السكان وتعزيز شبكة نقل وتوزيع الكهرباء وتعميم كهربة المناطق القروية. وأكد المسؤول أنه بالنسبة للماء الصالح للشرب والتطهير السائل، فقد تم استثمار غلاف مالي قدره 4,3 مليار درهم لتعزيز وتأمين تزويد السكان بالماء الشروب بالوسطين الحضري والقروي، وكذا تطوير شبكة التطهير السائل.

• تتويج “إنوي” للمرة الرابعة كأحسن شبكة للأنترنت النقال بالمغرب. توجت شركة (إنوي) ك”أحسن شبكة للأنترنيت النقال بالمغرب”، برسم سنة 2020، وذلك اعترافا بأفضلية النتائج التي حققها هذا المشغل الرقمي الحاصل على هذا اللقب للمرة الرابعة على التوالي. وجاء هذا التتويج، حسب بلاغ لشركة إنوي، بناء على التقرير السنوي الذي أعدته المنصة المستقلة المرجعية في مجال قياس جودة الربط بالأنترنيت في العالم” nPerf”. وفي هذا الصدد، تصدر إنوي ترتيب nPerf برصيد 64375 نقطة، وذلك بناء على مئات الآلاف من القياسات، التي أجراها المستخدمون على الشبكات النقالة بالمغرب من خلال اختبار سرعة الصبيب وأداء الفيديو وجودة الولوج إلى خدمات الأنترنيت. ويكرس هذا الاعتراف، حسب المصدر ذاته” جهود إنوي المستمرة من أجل تعزيز الإدماج الرقمي بالمغرب وتقديم تغطية شبكية قوية وفعالة في جميع أنحاء المملكة. ويمثل هذا الأمر دليلا ملموسا على التزام الفاعل الاتصالاتي المستمر منذ سنوات في تعزيز وتطوير البنية التحتية حتى يتسنى تقديم أفضل تجربة للزبناء.

* رسالة الأمة:

• مذكرة تفاهم بين المجلس الوطني لحقوق الإنسان واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بموريتانيا. وقع المجلس الوطني لحقوق الإنسان واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بموريتانيا، مذكرة تفاهم من أجل إرساء وتطوير إطار للعمل المشترك والتعاون والتشاور بين الطرفين. وتهدف هذه المذكرة، التي وقعتها آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وأحمد سالم ولد بوحبيني، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بموريتانيا، إلى تحقيق رؤية المؤسستين المشتركة المتمثلة في دعم المبادرات الرامية إلى تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها في البلدين. وحسب بلاغ للمجلس، فإن من بين مجالات التعاون التي نصت عليها هذه المذكرة، تبادل الخبرات والمعارف من أجل الاستفادة من التجارب المقارنة والممارسات الفضلى، وتعزيز الحوار الثنائي بهدف تحديد الإجراءات الداعمة لتفعيل حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا.

• بنك إفريقيا.. إطلاق نسخة جديدة من منصة للتداول الإلكتروني. أعلنت BMCE Capital Markets، قاعة التداول التابعة لمؤسسة Bank Of Africa-BMCE Group، عن إطلاق نسخة جديدة من منصتها FX Direct للتداول الإلكتروني. وأكد بلاغ لـ BMCE Capital Markets أن هذه المنصة، المصممة وفقا لأحدث المعايير الدولية التي تتيح الولوج إلى سوق الصرف الأجنبي من أي مكان وإنجاز المعاملات المالية المقومة بالعملات الأجنبية، قد تمت إعادة تصميمها بالكامل من أجل تحسين وتجويد تجربة مستخدميها. وأوضح البلاغ أن منصة التداول الإلكتروني المخصصة لزبناء BMCE Capital Markets، ستوفر مسارا أبسط وأكثر سهولة بفضل سلسلة من الخصائص الجديدة والفريدة في السوق والتي يمكن الولوج إليها باستمرار. ويتعلق الأمر بخدمة محادثة يتم توفيرها على المنصة على مدار الساعة (24/24) وطوال أيام الأسبوع (7/7) من أجل صياغة أي طلب، كما توفر إمكانية التفاعل مباشرة مع المندوب التجاري ووحدة مندمجة جديدة للتعامل بشكل أكثر سلاسة مع الشكاوى والتمكن من تقييم رضا الزبناء بشكل مستمر.

* لوماتان:

• جلالة الملك يرسم خارطة الطريق لدبلوماسية مغربية تشرف 12 قرنا من التاريخ. أكد سفير المغرب بجنوب إفريقيا، يوسف العمراني، أن “صاحب الجلالة الملك محمد السادس رسم خارطة الطريق لدبلوماسية مغربية، تتجه بعزم نحو مستقبل يشرف 12 قرنا من التاريخ والهوية المتجذرة”. وأبرز العمراني، في حديث للصحيفة، أن الرصانة والتماسك والتضامن والتعاون مبادئ لا محيد عنها بالنسبة للسياسة الخارجية للمملكة المغربية، التي يضع ركائزها جلالة الملك، وينفذها بتفان ونكران للذات الجهاز الدبلوماسي للبلاد. وذكر العمراني بأن “الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على كافة أقاليمه الصحراوية ليس مجرد منعطف تاريخي فحسب، بل هو أيض ا تعبير عن تآزر دبلوماسي يعزز على الصعيد الدولي شرعية مغرب موحد في حماية وصون وحدته الترابية”.

* ماروك لو جور:

• سطات: 150 مليون درهم لبناء معهد علوم الرياضة. ترأس وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد سعيد أمزازي، بسطات، حفل إعطاء انطلاقة أشغال بناء معهد لعلوم الرياضة. وذكر بلاغ لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أن بناء هذا المعهد، يأتي في إطار تنويع العرض التربوي لجامعة الحسن الأول بسطات والنهوض بمهن الرياضة. وأشار إلى أن هذا المعهد الجديد الذي يعتبر أول مؤسسة جامعية من هذا النوع تفتح أبوابها بجامعة الحسن الأول بمدينة سطات، من شأنه أن يوفر تكوينات جامعية من مستوى (الباشلور والماستر والدكتوراه) في التربية البدنية والإدارة الرياضية، بالإضافة إلى تكوينات ممهننة في مجالات حكامة وتدبير الرياضة والمنظمات الرياضية. وسيشيد المشروع، الذي تقدر تكلفته المالية ب 150 مليون درهم، بجوار المركب الجامعي بمدينة سطات، على وعاء عقاري وضعته المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر رهن إشارة جامعة الحسن الأول.

* أوجوردوي لو ماروك:

• الرفع من قيمة المساهمات الاجتماعية: النقابات تعارض بشدة. إذا كانت النقابات قد انتقدت بقوة “تجميد الحوار الاجتماعي”، فإنه من المرجح أن يتصاعد التوتر ويشتد حول المساهمات الاجتماعية. وتخطط الحكومة لمراجعة قيمة هذه المساهمات. وهذا حال التغطية الصحية، حيث كثر الحديث مؤخرا عن مشروع لمراجعة قيمة المساهمات. وهو المشروع الذي لا تنظر إليه المركزيات النقابية بعين الرضا. وفي هذا السياق، أعربت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، عن رفضها لهذا المشروع، وكذا معارضتها الرفع من سقف المساهمات المقتطعة من رواتب موظفي الدولة، لأنه سيؤثر على القدرة الشرائية لأسر الطبقة الوسطى.

* ليكونوميست:

• سياحة.. إعفاءات ضريبية تلوح في الأفق. السلطات الضريبية تبدو متساهلة مع الفاعلين في القطاع السياحي. إنه خبر سار بالنسبة للمقاولات العاملة في هذا القطاع، الذي لا تزال أجواء الغموض وانعدام اليقين تخيم عليه. وفي هذا الصدد، ذكر المدير العام بالنيابة لمديرية الضرائب، خلال اجتماع مع أعضاء الاتحاد العام لمقاولات المغرب، بالمادة 236 من المدونة العامة للضرائب، التي تسمح لوزير المالية أو إدارة الضرائب بمنح دافعي الضرائب خصما على الزيادات والغرامات والذعائر الناجمة عن التأخر في أداء الضرائب، دون اللجوء إلى أي مسطرة قانونية. لكن طلبات إلغاء الغرامات والذعائر ينبغي أن تكون مبررة.

* البيان:

• المغرب والبرتغال يعززان تعاونهما في مجال تطوير الهيدروجين الأخضر. وقع المغرب والبرتغال، الثلاثاء بالرباط، إعلانا مشتركا للتعاون في مجال تطوير الهيدروجين الأخضر يروم وضع أسس شراكة في هذا المجال الطاقي بين الفاعلين الاقتصاديين في البلدين. وبموجب هذا الإعلان، الذي وقعه وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح، ونظيره البرتغالي، ماتوس فرنانديز، خلال حفل نظم عبر تقنية المناظرة المرئية، يقر الطرفان بالفرصة الاستراتيجية المتمثلة في إزالة الكربون من الاقتصاد والانتقال إلى الطاقة الخضراء باعتبارهما عاملين محفزين للتنمية المستدامة، فضلا عن أهمية الهيدروجين الأخضر كمصدر لطاقة أنظف ويمكن الوصول إليه بشكل أكبر بما يخدم مستقبل اقتصادي البلدين، مع ما ينطوي عليه من مزايا أكيدة بالنسبة لاستدامة المجال البيئي. كما اتفق الوزيران على تعزيز علاقات الصداقة والتعاون الثنائي، ومواءمة أولويات الهيدروجين الأخضر في المغرب والبرتغال مع استراتيجيات إزالة الكربون ذات الصلة باتفاق باريس، وكذا تشجيع الطلب التجاري على الهيدروجين الأخضر.

* لوبينيون:

• بركان: تجربة رائدة في مجال تدبير النفايات المنزلية والمشابهة لها. كان إقليم بركان على موعد، الأحد، مع الإطلاق الرسمي لتجربة رائدة على المستوى الوطني في مجال تدبير النفايات المنزلية والمشابهة لها. وتشرف على هذه التجربة شركة التنمية المحلية “مرافق بركان” التي ستتولى من الآن فصاعدا مسؤولية الخدمة الذكية لجمع النفايات المنزلية والمشابهة لها بهذا الإقليم. وبهذه المناسبة، نظم حفل بالمستودع الجديد لشركة التنمية المحلية، اطلع خلاله عامل إقليم بركان محمد علي حبوها على الإجراءات المتخذة والآليات والوسائل المعبأة من قبل الشركة المذكورة للاضطلاع بمهمتها على أكمل وجه. وأحدثت شركة التنمية المحلية “مرافق بركان” سنة 2018 من طرف الجماعات الترابية الستة عشر بالإقليم من أجل تدبير مجموعة من الخدمات الجماعية من بينها تنظيف الطرق والساحات العمومية، وجمع النفايات المنزلية والمشابهة لها ونقلها إلى المطرح العمومي ومعالجتها وتثمينها. وعلى الصعيد الاجتماعي، تضطلع الشركة بمهام تدبير النقل العمومي الحضري والأسواق الجماعية وأسواق السمك والمجازر والمحطة الطرقية وباحات الوقوف وأسواق الجملة وأسواق القرب وملاعب القرب ومختلف المراكز الرياضية وفضاءات القرب التجارية والإنارة العمومية، والفضاءات الخضراء والحدائق العمومية التطهير السائل والمستودع البلدي ومختلف المرافق الجماعية.

* ليبيراسيون:

• آجال أداء المؤسسات والمقاولات العمومية بلغ 39,90 يوما عند متم دجنبر 2020. أعلنت مديرية المنشآت العامة والخوصصة التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، أن متوسط آجال الأداء المصرح بها من طرف مجموع المؤسسات والمقاولات العمومية بلغ 39,90 يوما عند متم دجنبر 2020، مقابل 41,76 يوما في متم نونبر 2020. وأوضحت المديرية، في بلاغ لها بمناسبة نشر الوزارة لآجال الأداء المصرح بها من طرف المؤسسات والمقاولات العمومية المتعلقة بشهر دجنبر 2020، ضمن خانة مرصد آجال الأداء، أن هذا المتوسط بلغ 40,33 يوما في نهاية شهر أكتوبر الماضي، و38,68 يوما في شهر شتنبر، و 38,02 في غشت، و40,50 يوما في متم يوليوز، و40,58 يوما في يونيو 2020. وأضاف المصدر ذاته أن هذا النشر الشهري يندرج في إطار المقاربة التدريجية المعتمدة من طرف الوزارة منذ النشر الذي تم يوم 31 أكتوبر 2019.