اعتقال أستاذ هتك عرض تلميذات

أمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بخريبكة، أخيرا، بإيداع أستاذ مختص في تقديم دروس الدعم والتقوية بوادي زم، رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن المدينة، بتهمتي التحرش الجنسي وهتك عرض قاصرات يقل عمرهن عن 15 سنة بالعنف، ويتعلق الأمر بتلميذات كان يلقنهن دروس الدعم في الرياضيات واللغة الفرنسية والعربية بأحد الأحياء الهامشية بالمدينة.

وأفاد مصدر “الصباح” أن ممثل النيابة العامة المكلف بقضايا الأحداث، أحال الموقوف مباشرة على غرفة الجنايات الابتدائية، قصد محاكمته في الأيام القليلة المقبلة، بعدما اقتنع بشبهات قوية في ارتكاب جرائمه، وبوجود اعترافات ضمنية بمحاضر الأبحاث التمهيدية.

وتفجرت الفضيحة حينما تقدمت أم تلميذة قاصر بشكاية تتهم الأستاذ الخمسيني، وهو متزوج وله أبناء، بهتك عرض ابنتها بالعنف داخل منزل في ملكيته يخصصه لدروس الدعم والتقوية، وبعدها عبر أولياء أربع تلميذات أخريات عن رغبتهم في ملاحقة الأستاذ قضائيا، ورفضت أسر تلميذات الحضور إلى مقر فرقة الأحداث بالمفوضية الجهوية للشرطة القضائية بوادي زم، من أجل الاستماع إلى أقوالها لتفادي انتشار الفضيحة بمحيط التلميذات العائلي.

وأظهرت الأبحاث التي أجرتها فرقة الأحداث أن الموقوف كان يستغل سذاجة التلميذات المنتميات إلى حي فقير، ويستغل أقسام المراجعة للانفراد بهن من أجل التحرش الجنسي وملامسة أجسادهن، وهو ما يشكل جريمة هتك العرض بالعنف. وبعد مواجهته بأسئلة محرجة وأدلة، اعترف خلال فترة تعميق البحث بالجرائم المنسوبة إليه، ما دفع النائب المكلف بالأحداث إلى إيداعه رهن الاعتقال، دون عرضه على قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بخريبكة.

وخلفت النازلة صدمة وسط أطر تربوية بوادي زم، إضافة إلى فعاليات للمجتمع المدني، التي استحسنت نجاح تدخل فرقة الأحداث في طي القضية التي هزت وادي زم السنة الماضية، ووضعت شكاية أمام النيابة العامة التي أمرت فرقة الأحداث بتعميق البحث، وبعد شهور من التحري والأبحاث المتواصلة، أمر الوكيل العام للملك بتقديم الأستاذ أمامه في حالة اعتقال لعرضه على نائبه المكلف بالأحداث، وستناقش غرفة الجنايات القضية المثيرة في الأيام المقبلة.