مصطفى سلمى يقطر الشمع على قيادة البوليساريو ويصفهم بـ”دولة وهمية”

اعتبر القيادي السابق بجبهة “البوليساريو” مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، أن تعامل الاتحاد الإفريقي مع البوليساريو يؤكد أنها دولة وهمية افتراضية.

وقال مصطفى سلمى في تدوينة نشرها على حسابه بموقع “فيسبوك”:” ما معنى العضوية إذا كان المكسب هو الحضور و أخذ الصور؟، منذ 1984 تاريخ إعتراف منظمة الوحدة الافريقية ب”الجمهورية الصحراوية” لم تترأس هذه الجمهورية لجنة و لا اجتماعا..

اعتبر القيادي السابق بجبهة “البوليساريو” مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، أن تعامل الاتحاد الإفريقي مع البوليساريو يؤكد أنها دولة وهمية افتراضية.

وقال مصطفى سلمى في تدوينة نشرها على حسابه بموقع “فيسبوك”:” ما معنى العضوية إذا كان المكسب هو الحضور و أخذ الصور؟، منذ 1984 تاريخ إعتراف منظمة الوحدة الافريقية ب”الجمهورية الصحراوية” لم تترأس هذه الجمهورية لجنة و لا اجتماعا.

وأضاف “الاتحاد الافريقي يعترف ب”الجمهورية الصحراوية” و لا يعرف لها وضع و لا حدود. فإذا كان الاتحاد الافريقي يعترف حقا ب”الجمهورية الصحراوية” و بحدودها التي ترسم جبهة البوليساريو فلماذا لا يصرح هذا التجمع القاري بأن المغرب دولة احتلال و يطالب بخروجه من اراضي الجمهورية الصحراوية؟!!! لماذا لا يعتبر الاتحاد الافريقي التدخل المغربي في الكركرات و مد حدوده حتى موريتانيا خرقا لوقف اطلاق و يطالبه بالعودة عن قراره ، في الوقت الذي يدين فيه اسرائيل التي تنتمي لقارة أخرى لانها تتمدد في اراضي فلسطين في قارة أخرى و يطالب دوله بوقف التعامل معها و لا يفعل مع المغرب الذي ينتمي للقارة الافريقية التي تعترف ب”الجمهورية الصحراوية” كدولة افريقية؟!!!”

وشدد على أت تعامل الاتحاد الافريقي مع الجمهورية الصحراوية يؤكد بما لا يدع مجالا للشك انها دولة إفتراضية وهمية يريد منها داعميها ان تكون حجرة عثرة لإعاقة تقدم المغرب، و ليس كيانا للصحراويين كما يدعون. وفق تعبيره

و لا يعرف لها وضع و لا حدود. فإذا كان الاتحاد الافريقي يعترف حقا ب”الجمهورية الصحراوية” و بحدودها التي ترسم جبهة البوليساريو فلماذا لا يصرح هذا التجمع القاري بأن المغرب دولة احتلال و يطالب بخروجه من اراضي الجمهورية الصحراوية؟!!! لماذا لا يعتبر الاتحاد الافريقي التدخل المغربي في الكركرات و مد حدوده حتى موريتانيا خرقا لوقف اطلاق و يطالبه بالعودة عن قراره ، في الوقت الذي يدين فيه اسرائيل التي تنتمي لقارة أخرى لانها تتمدد في اراضي فلسطين في قارة أخرى و يطالب دوله بوقف التعامل معها و لا يفعل مع المغرب الذي ينتمي للقارة الافريقية التي تعترف ب”الجمهورية الصحراوية” كدولة افريقية؟!!!”

وشدد على أت تعامل الاتحاد الافريقي مع الجمهورية الصحراوية يؤكد بما لا يدع مجالا للشك انها دولة إفتراضية وهمية يريد منها داعميها ان تكون حجرة عثرة لإعاقة تقدم المغرب، و ليس كيانا للصحراويين كما يدعون. وفق تعبيره