هذه حقيقة مطاردة الأساتذة المتعاقدين من طرف “الخيالة” التابعة للشرطة

نفى مصدر أمني، بشكل قاطع، المزاعم التي تداولتها صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي ادعت فيها أن قوات حفظ النظام استعانت بخيالة الأمن الوطني لتفريق شكل احتجاجي للأساتذة المتعاقدين غير مرخص وغير مصرح به للسلطات العامة.

وأوضح ذات المصدر، بأن المقاطع والصور المتداولة في وسائط التواصل الجماهيري تم بترها من سياقها وتقديمها بشكل مغلوط ومشوب بعدم الشرعية، مفندا استخدام أو تسخير خيالة الأمن الوطني في تفريق الشكل الاحتجاجي المذكور.

وشدد المصدر الأمني على أن عنصرين للخيالة كانا يؤمنان دورية محمولة لحراسة شاطئ المدينة، ضمن مهامهم الاعتيادية ودون أن يشاركوا في أي تفريق للمتجمهرين، وذلك قبل أن يفقد خيال الشرطة السيطرة على الفرس بسبب جموحه نتيجة تدافع المشاركين في الاحتجاج بالقرب من مكان تواجد الدورية.

و تتزامن احتجاجات اساتذة التعاقد مع إضراب وطني عن العمل أيام 9 و10 و11 و12 فبراير، سيكون مرفقا باعتصامات إنذارية ومسيرات احتجاجية، بالإضافة إلى حمل الشارة السوداء يوم 25 فبراير.