تفكيك 2009 خلايا إرهابية

تمكنت مصالح الأمن من إحباط ما يفوق 500 مشروع إرهابي تخريبي، وتفكيك آلاف الخلايا الإرهابية، على خلفية أحداث إجرامية وقعت، أو كانت في طور التحضير، وإيقاف المئات من المتطرفين الدمويين.
وكشف محمد النيفاوي، العميد الإقليمي بفرقة مكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب بالمكتب المركزي للأبحاث القضائية، مساء أول أمس (الثلاثاء)، أن المغرب تمكن، منذ 2002، من تفكيك 2009 خلايا إرهابية، وإيقاف ما يزيد عن 3535 شخصا، وإحباط ما يفوق 500 مشروع تخريبي.
وحذر النيفاوي، خلال المؤتمر الدولي السنوي حول مكافحة الإرهاب، الذي رعاه بالرباط، المرصد المغربي حول التطرف والعنف، بشراكة مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، ومركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، والرابطة المحمدية للعلماء، (حذر) من مغبة استغلال الأوضاع الهشة في منطقة الساحل والصحراء بإفريقيا لتنفيذ المخططات الإجرامية، مسجلا أنه من بين التنظيمات الإرهابية التي انخرطت في تنفيذ المشروع التخريبي لتنظيم “داعش” الإرهابي بالمنطقة، هناك تنظيم “الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى”، بزعامة المدعو عدنان أبو الوليد الصحراوي، المزداد بالعيون، وهو أحد عناصر “بوليساريو”.
وتابع قائلا إن “هذا التنظيم الإرهابي نفذ عدة عمليات إرهابية منذ 2016 إلى غاية مستهل 2020، استهدف من خلالها مواقع ودوريات عسكرية مشتركة تضم عسكريين محليين، ودوليين ببلدان النيجر، وبوركينافاسو، ومالي، نجم عنها تدمير عدد من المواقع، وسقوط العديد من القتلى والجرحى”.
من جهته، قال حبوب الشرقاوي، رئيس المكتب المركزي للأبحاث القضائية، إنه “بعدما تلقى تنظيم “داعش” الإرهابي ضربات موجعة بالمنطقة السورية العراقية، غير تكتيكاته، وإمداداته إلى مناطق أخرى تعرف هشاشة أمنية، بينها منطقة الساحل والصحراء في إفريقيا”.
وحذر المتحدث نفسه من خطر “الإرهاب الإلكتروني”، الذي يشهده حاليا العالم برمته، داعيا إلى تعزيز التعاون الدولي لمحاربته.
وأبرم المغرب 80 اتفاقية دولية في الميدان الجنائي، لإرساء تعاون أمني قضائي، قصد التصدي لهذه الظاهرة، وفق ما أكده هشام ملاطي، مدير مديرية الشؤون الجنائية والعفو بوزارة العدل، معلنا استفادة 643 معتقلا على خلفية الإرهاب من العفو منذ 2005.
وأعلن محمد بلكبير، رئيس مركز الدراسات والأبحاث في القيم، بالرابطة المحمدية للعلماء، إصدار 20 كتابا لمواجهة نزوعات الإرهاب والتطرف العنيف وتهم فئة الشباب والنساء.