ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية في الجزائر

تشهد الأسواق في الجزائر زيادات في أسعار المواد الإستهلاكية، وذلك منذ مطلع السنة الجارية.

وأوعزت وزارة التجارة الزيادة المضطردة في أثمنة المواد الغذائية إلى “المضاربة والندرة، وارتفاع أسعار بعضها في الأسواق العالمية”.

وكان تقرير رسمي صادر عن وزارة التجارة أشار إلى “اتخاذ عدة إجراءات تهدف إلى تعزيز آليات الرقابة على الأنشطة التجارية، وعلى مختلف المواد المتداولة في السوق الوطنية، سواء المصنعة محليا أو تلك المستوردة”.

عوامل الزيادات

يُرجع رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، مصطفى زبدي، التحول الذي تعيشه الأسواق المحلية إلى عوامل خارجية وداخلية.

وبرأي زبدي فإن ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية في الأسواق العالمية وانخفاض قيمة الدينار من الأسباب التي ساهمت في زيادة الأسعار.

لكن رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك يؤكد، في حديثه لـ”أصوات مغاربية”، أنه “سُجلت مضاعفة بعض التجار لأسعار مواد استهلاكية بفارق كبير عن السعر الحقيقي الذي تُستورد به تلك السلع”.

كما شدّد على “مخالفة تجار لقواعد السوق باحتكار مواد استهلاكية خصوصا مع اقتراب المواسم والمناسبات الاجتماعية والدينية”.

ظاهرة موسمية

من جانبه، أوضح رئيس الجمعية الجزائرية للتجار والحرفيين، حاج الطاهر بولنوار، أن  الفترة التي تسبق شهر رمضان “غالبا ما تعرف ارتفاعا في أسعار المواد الاستهلاكية لعدة عوامل مرتبطة بالعرض والطلب، وتزداد حدة الغلاء خلال الأيام الأولى من هذا الشهر”.

وأشار بولنوار في حديثه لـ”أصوات مغاربية” إلى أن نمط الاستهلاك يتغير في هذه المناسبة لدى الجزائريين.

ولم ينف المتحدث وجود عوامل أخرى أثرت على الندرة وارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية، حيث أكد أن أسعار بعض المواد ارتفعت فعلا مع مطلع السنة الجارية.

كما أكد ارتفاع أسعار بعض الخضروات لكنه أرجع السبب إلى كون الفترة الفاصلة بين فبراير وأبريل “انتقالية ما بين نوع وآخر من الخضروات الموسمية التي تكون في طور الإنتاج”.

غير أن بولنوار  أوضح أن “كافة الاتصالات التي أجرتها الجمعية مع وزارة التجارة والمتعاملين أكدت على وفرة المواد الاستهلاكية تحسبا لشهر رمضان”.

وأضاف أن “الكثير من المنتجين والفلاحين ومربي المواشي والدواجن شرعوا في زيادة الإنتاج لإدراكهم أن الطلب يرتفع خلال شهر رمضان”.

ويعتقد حاج الطاهر بولنوار أن المرحلة القادمة “لن تعرف ارتفاعا في الأسعار أو ندرة في المواد الاستهلاكية”، مشيرا إلى أن أسواقا ومعارض محلية ستفتح في كل الولايات مع إقرار تخفيضات رسمية في الأسعار.

 

المصدر: أصوات مغاربية