الاتحاد العام لمقاولات المغرب يطلق قطار التعاون بين المغرب وإسرائيل

وضع الاتحاد العام لمقاولات المغرب قطار التعاون بين المغرب وإسرائيل على سكته، في أول خطوة، بعد إعادة العلاقات، وفتح قنصليتين في البلدين، على درب تعزيز التعاون الاقتصادي وتبادل الخبرات بين رجال الأعمال في أكثر من مجال.

وحرصا على تأطير التعاون بين رجال الأعمال والفاعلين الاقتصاديين في البلدين، أشرف شكيب العلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، ورون تومر، رئيس هيأة المشغلين وأرباب الأعمال الإسرائيلية وجمعية مصنعي إسرائيل، إضافة إلى يوريل لين، رئيس اتحاد غرف التجارة الإسرائيلية، أول أمس (الاثنين)، عبر المناظرة المرئية، على توقيع اتفاقية شراكة إستراتيجية لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والتطوير التكنولوجي بين البلدين.

وحسب بلاغ للاتحاد، فإن الشراكة الموقعة ستمكن من إقامة حوار دائم بين الاتحاد العام وهيأة المشغلين وأرباب الأعمال الإسرائيلية، اللذين سيوحدان جهودهما لتعزيز التعاون بين مجتمعي الأعمال في البلدين، وتبادل المعلومات والخبرات في المجالات التي تشكل اهتماما مشتركا مثل التصدير والاستيراد، والبحث والتطوير، والتكنولوجيا والابتكار.

وخلال اللقاء، أكد العلج على الإمكانات الكبيرة في مجال المبادلات التجارية، والفرص الاستثمارية التي يمكن للقطاع الخاص في البلدين استغلالها محليا أو جهويا أو عالميا، بالنظر إلى المزايا التي يزخر بها البلدان في قطاعات السياحة والصناعة والطاقات المتجددة والتكنولوجيا والابتكار.

وأوضح العلج أن اتفاقية الشراكة الإستراتيجية تشكل خطوة جديدة نحو بناء علاقات قوية ومستدامة من شأنها تنشيط كل القطاعات.
من جانبه، قال رون تومر، رئيس هيأة المشغلين وأرباب الأعمال الإسرائيلية، إن تجديد العلاقات الاقتصادية والتجارية بعد انقطاع دام 15 سنة سيعزز العلاقة بين البلدين عبر إنشاء شراكة طويلة الأمد، تثمر تعاونا تجاريا وتساهم في تعزيز المبادلات بين إسرائيل والمغرب، واصفا الاتفاقية بالتاريخية.

وأكد يوريل لين، رئيس اتحاد غرف التجارة الإسرائيلية، أن البلدين يتمتعان بعلاقة قوية وطويلة الأمد، مشيرا إلى أن الموقع الجغرافي، سيمكن المغرب من أن يصبح جسرا يربط المقاولات الإسرائيلية بشمال إفريقيا، مؤكدا أنه بإمكان إسرائيل المساهمة في تنمية المغرب في مجالات الزراعة الحديثة، والمعدات التقنية، وتقنيات الري والمياه، والطاقة الشمسية، والتعاون التكنولوجي مع الاتحاد الأوربي.

وقرر الطرفان، في إطار الاتفاقية الإستراتيجية، إنشاء مجلس أعمال ثنائي من أجل تعزيز التعاون بين القطاعين الخاصين من خلال تبادل البعثات التجارية، وتنظيم لقاءات الأعمال، وإنشاء مقاولات مغربية في إسرائيل وأخرى إسرائيلية بالمغرب، إذ يترأس ستيف أوهانا مجلس الأعمال المغربي- الإسرائيلي من الجانب المغربي.