غرينفيلد: ليبيا حققت تقدما كبيرا.. وعلى القوات الأجنبية مغادرة البلاد

استعرضت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة، ليندا غرينفيلد، موقف الإدارة الأميركية بشأن الصراع والعملية السياسية في ليبيا.

جاء ذلك خلال جلسة استماع لمجلس الأمن حول ليبيا، حيث أكدت غرينفيلد، أن العملية السياسية الليبية تقدمت بشكل كبير خلال الأشهر الستة الماضية، مشيرة إلى أن ليبيا خطت خطوات كبيرة إلى الأمام.

واعتبرت غرينفليد أن أداء مجلس الوزراء اليمين الدستورية، يمثل نقطة تحول بالنسبة لليبيا، “ونثني على جميع الأطراف الليبية للمشاركة البناءة في هذه العملية، وكذلك بالشعب الليبي على تصميمه على استعادة وحدة البلاد”.

وشددت الدبلوماسية الأميركية على أن السلام الدائم في ليبيا، يقتضي العمل على وحدة البلاد والشفافية، بالإضافة إلى انتخابات حرة ونزيهة، مشيرة إلى أن الأولوية القصوى  هي تنظيم انتخابات حرة ونزيهة في 24 ديسمبر المقبل.

وفي هذا السياق، قالت غرينفيلد إن الدعم الدولي لهذه الجهود سيكون ضروريا، “ويجب علينا احترام هذا الجدول الزمني من أجل الحفاظ على ثقة الشعب الليبي والمجتمع الدولي”، وفق تعبيرها.

وأكدت المتحدثة ذاتها أن على جميع الأطراف الخارجية المشاركة في هذا الصراع وقف تدخلها العسكري، واحترام اتفاق وقف إطلاق النار الليبي، والبدء في الانسحاب من ليبيا على الفور، معتبرة أن الوقت قد حان لكي يتراجع التصعيد.