شباب من حزب الرئيس الأمريكي “بايدن” يساندون الحكم الذاتي

عبر شباب حزب الرئيس الأمريكي جو بايدن، عن مساندته لمخطط الحكم الذاتي في الأقاليم الصحراوية الجنوبية المغربية، الذي وصفه بالمقترح الوحيد الجدي، وذي مصداقية لحل هذا النزاع المفتعل، في إطار السيادة الكاملة للمغرب على صحرائه.
وجاء هذا الإقرار بعد اختتام زيارة وفد من شباب الحزب الديمقراطي الأمريكي للمغرب وزيارته للأقاليم الجنوبية الصحراوية، إثر تلبيته دعوة شبيبة الأصالة والمعاصرة.

وجاء في البلاغ المشترك بين الشبيبتين، توصلت « الصباح» بنسخة منه، أن الوفد الأمريكي عقد خلال الفترة الممتدة بين 31 مارس و 4 أبريل الجاري سلسلة من اللقاءات، وشارك في مائدة مستديرة حول مخطط الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية، وأكد دعمه لهذا المخطط، ضمانا لسيادة المغرب على كافة أراضيه الصحراوية، ودعم أيضا قرار الخارجية الأمريكية والقاضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة الكاملة للمملكة المغربية على أقاليمها الجنوبية.

وسجل البلاغ المشترك دعوة المستثمرين الأجانب، خصوصا الشباب إلى استغلال الفرص المتاحة بالأقاليم الجنوبية المغربية والمساهمة في التنمية الكبيرة، التي تعرفها هذه الأقاليم، والاتفاق على تبادل زيارات الشبيبتين، من أجل الاستفادة من التجارب والخبرات في مجالات عدة، منها الصحة، والتغيرات المناخية، والحريات المدنية، ونظام الحكم الذاتي.

وتم تعزيز الحوار السياسي والتعاون الثنائي بين المنظمتين للتنسيق في قضايا تهم الشباب بالمغرب، والولايات المتحدة الأمريكية، وإطلاق منصة مشتركة لتقوية فرص الاستثمار بين الشباب الأمريكيين ونظرائهم المغاربة.

وأكد الوفد الأمريكي على أن جهة الداخلة وادي الذهب ومعها الأقاليم الجنوبية للمملكة تزخر بمؤهلات كبيرة، وشهدت تطورا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة، إذ عقد الوفد الشبابي لقاء مع المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار بجهة الداخلة وادي الذهب، وزار ضيعة فلاحية لمقاولين شباب، وهو ما يعكس الرغبة والإصرار لدى شباب المنطقة قصد الرقي بالجهة، وتنمية الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية.

وفي لقاء الوفدين، تم استحضار مختلف التحديات والرهانات، التي تواجه الشباب في العالم، مع تبادل الخبرات والتجارب قصد الاستفادة منها، خاصة في مجال الممارسة السياسية والمدنية، وضمان مشاركة ناجعة وفعالة للشباب والنساء في القضايا المصيرية التي تهم بلدهم.