القضاء الجزائري يرفض الإفراج عن 22 ناشطا في الحراك

أفادت اللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين في الجزائر بأن غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء العاصمة رفضت، اليوم الثلاثاء، الإفراج عن 22 معتقلا الذين تم توقيفهم قبل أسبوعين في ما يعرف بـ”مسيرة التصعيد”.

وأكد المصدر ذاته أن قرار غرفة الاتهام أيد قرار الإيداع، الذي اتخذه وكيلا الجمهورية لدى محكمتي سيدي امحمد وباب الواد.

وباشر هؤلاء المسجونون إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ قرابة أسبوع تعبيرا عن رفضهم لقرار السلطات القضائية.

ونهار اليوم، تجمع العديد من النشطاء أمام محكمة سيدي امحمد للتضامن مع هؤلاء النشطاء وأهاليهم، إلا أن مصالح الأمن تدخلت واعتقلت البعض منهم، قبل أن تطلق سراحهم وفق ما أكدته اللجنة الوطنية للدفاع عن المعقلين.