عملية بركان الغضب: رصدنا تحركات لقوات تابعة لميليشيات حفتر ومرتزقة روس

قالت “عملية بركان الغضب”، الداعمة لحكومة الوفاق الوطني، إنها رصدت تحركات للقوات التابعة للمشير خليفة حفتر ومرتزقة روس.

وذكرت، في سلسلة تغريدات عبر تويتر، إنه “رُصد مساء (الإثنين) تحرك لآليات مسلحة تابعة لميليشيات (…) حفتر مدعومة بمرتزقة روس وهم في طريقهم شرقا إلى الشويرف”، معتبرة أن ذلك يتعارض مع اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في جنيف أكتوبر الماضي.

وأشارت “عملية بركان الغضب” إلى أن الرتل المسلح قوامه 62 آلية مسلحة وثلاثة شاحنات محملات بالذخيرة، ومنظومتي نظام دفاع جوي متنقل “بانتسير إس ون” الصاروخية المدفعية المضادة على متن هيكل شاحنة ألمانية الصنع.

وأفادت بأن التطورات الأخيرة تأتي بعد أن “تم رصد تحليق لطيران حربي لمرتزقة فاغنر الداعمين لحفتر في سماء الجفرة، وكذا من رصد طيران حربي روسي في تمنهنت وسرت”.

وتأتي هذه التطورات رغم إعلان الأمم المتحدة، في 23 أكتوبر 2020، توصل طرفي النزاع في ليبيا إلى اتفاق لوقف لإطلاق النار، ضمن مباحثات اللجنة العسكرية المشتركة.

وعلى الرغم من انتهاء القتال بين طرفي النزاع منتصف العام الماضي، وصمود اتفاق وقف إطلاق النار منذ أشهر، لا تزال ليبيا غارقة في صراعات نفوذ ووجود قوات أجنبية ومرتزقة.

وتكرر السلطات الجديدة والأمم المتحدة وقوى دولية المطالبة بانسحابهم “الفوري”.

المصدر: أصوات مغاربية