صحيفة ” اكسيوس” الأمريكية : الخارجية الأمريكية تؤكد على عدم تراجعها عن الإعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء

أفادت صحيفة ” اكسيوس” الأمريكية، أن واشنطن لن تتراجع عن قرارها المعترف بالسيادة المغربية الكاملة على صحرائه. وفق ما أكد ذلك وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، لنظيره المغربي، ناصر بوريطة، في المكالمة الهاتفية المطولة التي جمعتهما اليوم الجمعة 30 أبريل الجاري، حيث أكد المسؤول الأمريكي لبوريطة، أن واشنطن “لن تتراجع عن قرار مغربية الصحراء”.

و شددت الصحيفة المقربة من البيت الأبيض، أن وزير الخارجية الامريكي توني بلينكين ، أكد لوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في مكالمة هاتفية اليوم الجمعة إن إدارة بايدن لن تعاكس اعتراف الرئيس السابق دونالد ترامب بسيادة المغرب على الصحراء ، على الأقل في الوقت الحالي.

وتابعت الصحيفة ذاتها، أنه وقبل عشرة أيام ، تحدث مستشار بايدن للشرق الأوسط ، بريت ماكغورك ، إلى بوريطة وأعطى الانطباع بأنه لن يكون هناك تغيير في سياسة الولايات المتحدة بشأن الصحراء.

و لم تذكر وزارة الخارجية الامريكية التفاصيل الكاملة للمكالمة التي أجراها بلينكين مع بوريطة اليوم الجمعة ولم تتطرق الى قضية الصحراء ، لكن مصدرين مطلعين على المكالمة أكدا لموقع أكسيوس أنه تمت مناقشة الملف وأن بلينكين قال إن إدارة بايدن لن تعاكس سياسة ترامب في الوقت الحالي.

وأشار الموقع المذكور الى مخاوف الرباط من تراجع إدارة جو بايدن عن الاعتراف بمغربية الصحراء بمجرد توليه السلطة خلفا لدونالد ترامب، الذي أصدر مرسوما رئاسيا بعترف من خلاله بمغربية الصحراء ، مضيفا أن إسرائيل عبّرت أكثر من مرة عن قلقها من عكس سياسة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، والذي بإمكان مثل هذ القرار أن “يضر بعملية التطبيع مع المملكة المغربية.

وبحسب بيان وزارة الخارجية فإن بلينكين “رحب بالخطوات المغربية لتحسين العلاقات مع إسرائيل وأشار إلى أن العلاقة المغربية الإسرائيلية ستحقق فوائد طويلة الأمد لكلا البلدين”.

وفي هذا السياق أعلن المتحدث نيد برايس، باسم الخارجية الأمريكية، أن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أجرى، اليوم الجمعة، تناولا العلاقة الثنائية طويلة الأمد ومتبادلة المنفعة القائمة على القيَم والمصالح المشتركة في السلام والأمن والازدهار الإقليمي، بين المغرب والولايات المتحدة.

وتابع المتحدث أن الوزيرين ناقشا فرص زيادة التعاون في إفريقيا لتعزيز الازدهار الاقتصادي والاستقرار، وأشاد الوزير الأمريكي بدور المغرب الرئيسي في تعزيز الاستقرار في منطقة الساحل وليبيا. كما أشاد بلينكن بقيادة الملك محمد السادس في مكافحة تغير المناخ والاستثمار في الطاقة المتجددة.