البرلمان الأوروبي يجهض مناورة لـ“البوليساريو” قصد الإيهام بـ“دعم أوروبي” لقضيتها

أكدت النائبة البرلمانية الأوروبية البلجيكية، فريدريك رايس، أنها أحاطت رئيس البرلمان الأوروبي، دافيد ساسولي، بمناورة نفذتها “البوليساريو” والجزائر، والمتمثلة في استعمال شعار المؤسسة البرلمانية للاتحاد الأوروبي في أغراض دعائية.

ونددت البرلمانية الأوروبية على “تويتر” بما أسمته “السرقة الموصوفة لشعار البرلمان، بغرض التلميح لاعتراف الاتحاد الأوروبي بالجمهورية الصحراوية المعلنة من جانب واحد”.

رد فعل النائبة البرلمانية الأوروبية، جاء في أعقاب نشر جهاز دعاية “البوليساريو” والجزائر لإعلان على وسائل التواصل الاجتماعي، يفيد بتنظيم ندوة افتراضية، يوم الأربعاء، من طرف مجموعة ضغط غير رسمية تتألف من حفنة من أعضاء البرلمان الأوروبي، أغرتهم أطروحة الانفصاليين وتم الاعتناء بهم كما ينبغي من قبل النظام الجزائري.

وأكدت رايس “المجموعة المشتركة للصحراء الغربية،تحدث الفوضى وتتحدى القواعد. إنني أحيط الرئيس علما”.

يشار في ذات السياق الى أنها ليست هذه المرة الأولى التي تقوم فيها “البوليساريو” والجزائر، اللتين أصبحتا محترفتين في انتحال الهويات، كما هو الشأن بالنسبة لـ “عملية بن بطوش” في إسبانيا، بتوظيف برلمان بروكسيل، قصد الإيهام بـ “دعم أوروبي” لقضيتهما الخاسرة.