أكاديميون موريتانيون يدعون إلى مراجعة “الاعتراف” بجبهة البوليساريو

وجه خبراء وأكاديميون من موريتانيا، دعوة إلى مراجعة الموقف الموريتاني حول قضية الصحراء المغربية واعتراف نواكشوط ب”الجمهورية الوهمية”.

وشدد هؤلاء، خلال ندوة فكرية في نواكشوط، حول الواقع الأمني والاستقرار السياسي والتحديات الجيوستراتيجية، في القارة الإفريقية، وقضية الصحراء، على ضرورة مراجعة الموقف الموريتاني من قضية الصحراء بما يخدم المصالح الموريتانية ومصالح المنطقة بشكل عام، داعيين إلى مراجعة الاعتراف الموريتاني بالجبهة الانفصالية.

واعتبر الباحث الأكاديمي الموريتاني ، عبيد ولد اميجن، أن دور الاتحاد الإفريقي في قضية الصحراء ظل يتسم بالغموض، دون أن “يملك طموحات لإنهاء النزاع على حيازة الصحراء رغم العروض الواقعية المقدمة من المغرب”.

في نفس السياق استغرب محمد أفو، وهو أحد المشاركين في الندوة، الموقف الموريتاني تجاه قضية الصحراء وخاصة الاعتراف بالجبهة منذ البداية، مبرزا أن موريتانيا دفعت ثمن هذا الاعتراف أمنيا وسياسيا واقتصاديا وأمنيا.