الاتحاد الأفريقي يفكر بجدية في طرد البوليساريو الغير معترف به من 70% من أعضائه

قال رئيس الحركة من أجل سنغال ناشئة “موبارك لو” ، على هامش ندوة إقليمية نظمت الأربعاء الماضي في داكار ، حول موضوع “التفكير في قضية الصحراء وتعزيز الحلول المبتكرة” بمبادرة من المعهد الأفريقي للإستراتيجيات، ” على الاتحاد الأفريقي أن يدعم الخطة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء المغربية، لأن منظمة الوحدة الأفريقية، هي التي تسببت في هذا المشكل، واليوم على الاتحاد الذي حل محلها أن يتحمل المسؤولية في تصحيح الوضع وحل هذه المشكلة” .

وفي نفس السياق، أكد “موبارك لو”؛ “لا أفهم كيف أن أزيد من 70 بالمائة من الأعضاء داخل الاتحاد الأفريقي،لا يعترفون بهذه الجمهورية الوهمية ومع ذلك يتم القبول بها ككيان داخل الاتحاد” معتبرا أنه “من الضروري المضي في المواجهة ” وإثارة القضايا الحقيقية داخل الاتحاد الأفريقي“.

وحسب رئيس الحركة ، فإن الصراع المفتعل حول الصحراء المغربية ، يتسبب في خسائر فادحة لدول المنطقة ، وقال ، إن “الجزائر نفسها تدفع ثمنا باهضا من هذا الصراع ، لأن الحدود مغلقة والتكامل الإقليمي معطل“.

وأوضح إن “المغرب والجزائر، البلدان الشقيقان اللذان يتقاسمان روابط الدم ، وعلاقات ثقافية وجغرافية ، يجب أن يكونا سويا. داخل اتحاد المغرب العربي ، إذا عملت جميع البلدان المغاربية معا ، سيتم تعزيز الدينامية الاقتصادية في المنطقة المغاربية ، وهي منطقة ذات إمكانات عالية جدا” .

وحضر ندوة المعهد الأفريقي للإستراتيجيات ، وهي مؤسسة فكرية سنغالية في داكار ، عدد كبير من الخبراء والشخصيات السياسية ، وأعضاء بارزين في المجتمع المدني في غرب إفريقيا، من السنغال والرأس الأخضر ،و الكوت ديفوار ، وغينيا بيساو ، ومالي ، وموريتانيا.