كورونا تجبر الحكومة التونسية على فرض حجر صحي شامل على أربعة مناطق

قررت الحكومة التونسية، أمس الأحد، فرض حجر صحي شامل في أربع مناطق بالبلاد، للحد من تشفي جائحة (كوفيد-19).

وأوضحت رئاسة الحكومة، في بلاغ، أن هذا القرار يأتي بعد تسجيل معدل للعدوى يفوق 4ر0 في المائة بهذه المناطق، في حين تواجه المستشفيات صعوبات في معالجة الحالات الخطيرة جدا في بعض مناطق البلاد.

ويتعلق الأمر، بحسب المصدر ذاته، بولايات القيروان (وسط)، وسليانة وزغوان (شمال) وباجة (شمال-غرب)، والتي سيتم فرض حجر شامل بها إلى غاية 27 يونيو، بعد أن سجلت أزيد من 400 حالة إصابة إيجابية لكل 100 ألف نسمة، خلال الـ14 يوما الأخيرة.

كما تقرر إحداث مراكز عزل جهوية للحالات الإيجابية ومستشفيات ميدانية للتكفل بالحالات المكتشفة بصفة مبكرة، بالإضافة إلى تنظيم حملات ميدانية للتقصي المكثف للمشتبه بهم، وعزل الحالات الإيجابية والمخالطين لها.

وكان المصدر ذاته، قد أشار، في بلاغ آخر، إلى أن الامتحانات الجارية بالمؤسسات التعليمية ستتواصل، مع ذلك، بهذه المناطق.

وقررت رئاسة الحكومة تكليف الفريق العسكري الموجود حاليا في الميدان بولاية القيروان، بتنسيق عملية نقل المرضى بين مختلف الهياكل الصحية على المستوى الجهوي وبين الولايات وذلك بالنسبة للحالات الخطيرة، بالإضافة إلى تعزيز هياكل الخط الأول للتكفل المبكر بالحالات والحرص على اتاحة التزود بالأوكسجين.

وتسجل تونس، التي رفعت أغلبية القيود مع اقتراب الموسم السياحي، باستثناء حظر التجول من الساعة العاشرة ليلا إلى الخامسة صباحا، حاليا عشرات الوفيات وأزيد من 2000 حالة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا في اليوم.