البرلمان العربي يؤيد المغرب في الأزمة الديبلوماسية مع اسبانيا وهذه هي الدلالات

يعقد البرلمان العربي جلسة طارئة، السبت المقبل بالقاهرة، لمناقشة القرار الأخير الذي أصدره البرلمان الأوروبي بشأن المملكة المغربية، والذي تضمن اتهامات باطلة لا أساس لها من الصحة بشأن سياسات المملكة إزاء قضية الهجرة.

وفي هذا الإطار قال محمد بودن، أكاديمي ومحلل سياسي، إنه “رغم الطبيعة المجزأة والمشتتة للدعم العربي في عدة قضايا إلا أن الجلسة الطارئة للبرلمان العربي بخصوص القرار الأخير للبرلمان الأوروبي تتضمن أبعادا رمزية وسياسية ذات معنى”.

و أضاف بودن إن دعم البرلمان العربي “يعزز موقف المملكة المغربية وسمعتها الدولية ويبرز امتداداتها الإقليمية والطبيعية”، مؤكدا أنه يعبر أيضا عن “تماثل في الرد على البرلمان الأوروبي الذي انخرط في أزمة ثنائية بين الرباط ومدريد بشكل فوقي وغير منصف”، وفق تعبيره.

وأوضح بودن أن “مناقشة البرلمان العربي لقرار البرلمان الأوروبي بخصوص المملكة المغربية يمثل إحراجا للأخير عبر إبراز عدم اختصاصه في النظر في مسائل مرتبطة باتفاقيات أممية وقواعد معيارية تهم كونية حقوق الإنسان”، مشيرا إلى أن “المساندة في العلاقات الدولية لها أهميتها، في حين أن المغرب يعرف أين يبحث عنها في نطاقاته الجيو سياسية”، وزاد موضحا: “موقف البرلمان العربي من قرار البرلمان الأوروبي خطوة مهمة لتفكيك محاولة احتكار إسبانيا وجودها في الفضاء الأوروبي لتنفيذ أجنداتها بمنطق قومي مبالغ فيه ونظرة استعمارية كلاسيكية”.