دراسة طبية تظهر نتائج قوية لمزج لقاحي “فايزر” و”أسترازينيكا”

أظهرت دراسة طبية بريطانية متخصصة لجامعة أكسفورد، يوم الاثنين، أن مزج لقاحي (فايزر) و(أسترازينيكا) أعطى نتائج قوية وفعالة لمقاومة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقال نائب كبير المسؤولين الطبيين في المملكة المتحدة، جوناثان فان تام، في تصريح صحفي، إنه “لا يوجد سبب لتغيير نوع اللقاحات في بريطانيا أو مزجها لأن اللقاحات متوافرة بعدد كبير وفعالة بشكل إيجابي”.

بيد أنه أوضح أن “هذه النتائج الجيدة لمزج اللقاحات تمنحنا مرونة أكبر لاستخدامها مستقبلا”، مسجلا أن هذا الأمر قد يكون مفيدا للدول التي تواجه نقصا وصعوبة في توفير كميات كافية من نوعية معينة من اللقاحات.

يذكر أن عددا من الدول الأوروبية تقوم حاليا بمزج اللقاحات حيث قامت إسبانيا وألمانيا بمنح الأشخاص الأصغر سنا جرعة ثانية من لقاح (فايزر) أو (موديرنا) بعدما تلقوا جرعة أولى من لقاح (أسترازينيكا).