بريطانيا تعتزم الاستغناء عن ارتداء الكمامة ابتداء من 19 يوليوز

أعلن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، اليوم الاثنين، أن وضع الكمامة لن يعود إلزاميا في إنجلترا بعد أسبوعين من الآن، فضلا عن رفع القيود الرئيسية المرتبطة بمكافحة فيروس “كورونا”، مراهنا على حس “المسؤولية الفردية” لدى الإنجليز.

وخلال مؤتمر صحافي عقده، عصر اليوم، أوضح جونسون أن حكومته تعتزم في 19 يوليوز الجاري رفع آخر القيود الصحية المفروضة بالبلاد، من بينها إلزامية وضع الكمامة والتباعد الجسدي، ما يعد قرارا يثير الكثير من الجدل مع ارتفاع الإصابات بسبب المتحور دلتا، علما بأن الحكومة ستقر هذه الإجراءات في 12 يوليوز.

وبشأن رفع شرط وضع الكمامة التي عارضها علماء وأطباء، أوضح جونسون أنه أراد “الابتعاد عن القيود القانونية والسماح للناس باتخاذ قراراتهم الخاصة حول طريقة تدبير الفيروس بناء على المعلومات المتوفرة”.

لكن رئيس الوزراء المحافظ دعا رغم ذلك “إلى توخي الحذر”، مشيرا إلى أنه سيستمر شخصيا في وضع الكمامة في الأماكن المكتظة، لكنه شدد على أنه يعول على “المسؤولية الفردية” للمواطنين الإنجليز.

وقال جونسون، أيضا، إن العمل عن بعد لن يكون ضمن التوصيات بعد الآن، وأن قاعات العروض والملاعب ستفتح بكامل قدرتها الاستيعابية، كما يمكن للمراقص الليلية أن تستقبل الرواد مجددا.

وجدد التأكيد على أن الحكومة تريد وضع حد للحجر الصحي الإلزامي للبريطانيين الملقحين بالكامل العائدين من بلد مصنف “برتقاليا”، وبينها وجهات سياحية أوروبية مثل فرنسا وإيطاليا وإسبانيا، حيث يتوقع أن يصدر إعلان عن وزير النقل خلال الأسبوع الجاري.

وكان مقررا رفع تلك القيود في 21 يونيو، غير أن هذا الموعد أرجئ شهرا بسبب انتشار المتحور “دلتا” شديد العدوى، والذي بات يمثل حاليا غالبية حالات الإصابة الجديدة في المملكة المتحدة، التي اقترب عددها من 30 ألفا في الأيام الماضية.