مشروع بين المغرب والإتحاد الأوروبي ل “تعزيز دور البرلمان في توطيد الديمقراطية ”

أعطيت اليوم الثلاثاء بالرباط،الانطلاقة الرسمية لمشروع “تعزيز دور البرلمان في توطيد الديمقراطية في المغرب” الذي يموله الاتحاد الأوروبي ويتم تنفيذه من قبل مجلس أوروبا.

 

ويتم تنفيذ المشروع وفقا لأولويات التعاون والاحتياجات الخاصة بالمغرب، والتي تم تحديدها بشكل مشترك من قبل مجلس أوروبا والسلطات المغربية في إطار شراكة الجوار مع المغرب للفترة 2018-2021.

 

وقال رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي أن هذا  المشروع “تحول في علاقاتنا مع الاتحاد الأوروبي وخاصة مع مجلس أوروبا وذلك في إطار هذه التوأمة التي نعتبرها خطوة إلى الأمام والتي تأتي، خاصة، بعد عشر سنوات على حصول البرلمان المغربي على وضع شريك من أجل الديمقراطية لدى الجمعية“.

 

 وأضاف أن “البرلمانيين هم ممثلو المواطنين الذين يتعين عليهم السهر على حماية المصلحة العامة وليس المصالح الخاصة”.

 

ويرتكز المشروع على ثلاثة محاور رئيسية تتمثل في دعم جهود البرلمان المغربي لرصد وتقييم السياسات العامة للحكومة بشكل فعال، والانفتاح على المواطنين والمجتمع المدني والشركاء الآخرين وتعزيز الديمقراطية البرلمانية، وتقوية الدبلوماسية البرلمانية المغربية وتعزيز الحوار البرلماني بين البرلمان المغربي ونظرائه من الدول المجاورة والدول الأعضاء في مجلس أوروبا.