الفنانة القديرة فاطمة الركراكي تغادرنا إلى دار البقاء

غادرتنا إلى دار البقاء اليوم الاثنين 02 غشت، الفنانة والممثلة المغربية القديرة فاطمة الركراكي التي وافتها المنية عن عمر ناهز 80 سنة.

ونشر العديد من الفنانين والممثلين تدوينات على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي تضمنت عبارات حزن ومواساة بعد رحيل الفنانة القديرة.

وبوفاة فاطمة الركراكي ، تفقد الساحة الفنية المغربية هرما آخر من أهرامات التمثيل بالمغرب، حيث قدمت الراحلة وشاركت في العديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية والمسرحية التي ظلت راسخة في أذهان المغاربة.

وتعتبر فاطمة الركراكي، المزدادة في 15 فبراير 1941، من أوائل الممثلات المغربيات اللواتي اقتحمن مجال التمثيل. فقد بدأت مسيرتها في التشخيص في منتصف الخمسينات بفضل موهبتها الفذة، لتراكم بعدها العديد من الأعمال التي حظيت فيها بأدوار بارزة.

وفي الشاشة الكبيرة، شاركت الفنانة الركراكي في بطولة عدة أفلام منها “شمس” مع حميدو بنمسعود، و”يما” و”وداعا أمهات” و”جوق العميين”، و”أمواج البر”، و”من أجل لقمة العيش”.

كما كان للفنانة فاطمة الركراكي حضور وازن في المسلسلات من ضمنها “أرض الضوء”، و”لخوتات”، و”من دار لدار” و”المهاجر” و”للأزواج فقط” وغيرها.

أما على مستوى فن الركح، فقد كانت فاطمة الركراكي من أبرز الممثلات في فن الخشبة. فبعد أن قدمت العديد من الأعمال مع فرقة تابعة للشبيبة والرياضة، التحقت سنة 1975 بفرقة مسرح محمد الخامس بالرباط، واشتغلت مع مخرجين كبار من طينة الطيب الصديقي وأحمد الطيب لعلج ومحمد سعيد عفيفي.

ومن أبرز المسرحيات التي شاركت فيها “عمايل جحا” التي يمكن اعتبارها الانطلاقة الأولى لمسارها في التشخيص، و”أهل الكهف” و”قاضي الحلقة ” وغيرها من الأعمال الكبيرة التي أغنت المشهد المسرحي المغربي.

اترك تعليقا