الرئيس الجنوب إفريقي يمثُل أمام اللجنة القضائية للتحقيق في قضايا الفساد

أفادت اللجنة القضائية للتحقيق في قضايا الفساد بجنوب إفريقيا بأن رئيس البلاد، سيريل رامافوزا، سيمثل مجددا أمامها يومي 11 و 12 غشت الجاري لمواصلة شهادته.

وأوضح أمين اللجنة، إتوميلينغ موسالا، أن “الرئيس سيواصل في البداية الإدلاء بشهادته بشأن حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم بصفته الرئيس الحالي ونائب الرئيس السابق للحزب”.

وأضاف أن رامافوزا “سيتم استجوابه في وقت لاحق بصفته الرئيس الحالي ونائب الرئيس السابق للبلاد”.

وأعرب رامافوزا، الذي أدلى بشهادته لأول مرة أمام اللجنة يوم 29 أبريل المنصرم، عن استعداده للاستجواب بشأن جميع القضايا التي تجري فيها اللجنة تحقيقا. وكان من المقرر مثوله للمرة الثانية يومي 31 ماي وفاتح يونيو الماضيين أمام لجنة التحقيق.

وتم تشكيل اللجنة لغاية التحقيق في ظاهرة “الاستيلاء على الدولة” التي تشير إلى الاختلاس الواسع للأموال العمومية من قبل رجال الأعمال والسياسيين والموظفين خلال فترتي ولاية الرئيس السابق جاكوب زوما (2009-2018).

وكان زوما قد رفض، في عدة مناسبات، احترام قرار المحكمة الدستورية التي أجبرته على الإدلاء بشهادته أمام لجنة التحقيق في قضايا الفساد بشأن التهم الموجهة إليه.

وبعد هذا الرفض تقدمت الهيئة القضائية بطلب لسجنه، وحكمت عليه أعلى محكمة في البلاد بالسجن 15 شهرا بتهمة ازدراء العدالة.

اترك تعليقا