الألمان يفضلون علب “البيرة” وقنينات “النبيذ” على من تعاونوا معهم لسنوات بأفغانستان

‏‏ ‏‏‎

وجهت صحيفة “بيلد” الألمانية ،انتقادات شديدة لحكومة بلادها بسبب “فشلها في إجلاء موظفي الدعم الأفغان” قبل السيطرة التامة لطالبان على كابول.

وحسب ما كشفت عنه الصحيفة، فإن الجيش الألماني شحن ما يقارب 65 ألف علبة بيرة و340 زجاجة نبيذ، أثناء استكمال انسحاب قواته من أفغانستان في نهاية يونيو، تاركا وراءه المئات من الموظفين الأفغان المتعاونين وأفراد أسرهم الذين لم يحصلوا على تأشيرة، ولم يتم إجلاؤهم على الفور، على الرغم من التقدم الذي أحزته “طالبان” في جميع أنحاء البلاد.

وفي مقال تحليلي لها، أوضحت الصحيفة، أن “أولئك الذين عملوا لسنوات عديدة لفائدة ألمانيا وخاطروا بحياتهم من أجلها قيمتهم على ما يبدو أقل من علب الجعة”.

وانتقد كريستوف هوفمان، النائب عن الحزب الديمقراطي الحر المعارض، وزير الخارجية هايكو ماس لارتكابه “أخطاء فادحة وفشله في إعطاء الأولوية لإجلاء الأفغان” الذين عملوا في الوزارات والوكالات الألمانية لسنوات عديدة، واصفا الأمر بـ “المخز”، مضيفا أن الحكومة الفيدرالية “فشلت في تقييم الوضع بدقة” في أفغانستان.

اترك تعليقا