الجزائر تعسكر حدودها البرية وتتدارس إمكانية إغلاق مجالها الجوي مع المغرب

‏‏ ‏‏‎

تسير العلاقات المغربية الجزائرية في اتجاه خطير، بعدما أقدمت هذه الأخيرة بعسكرة حدودها مع المملكة، فيما لم يستبعد مراقبون إغلاق مجالها الجوي مع المغرب، الذي يعتبر المنفذ الوحيد لمواطني البلدين بعد إغلاق الحدود البرية منذ سنة 1994.

وتأتي هذه التكهنات، بعدما عقد المجلس الأعلى للأمن الجزائري الذي يرأسه عبد المجيد تبون، الذي يشغل منصب وزير الدفاع، اجتماعا استثنائيا يوم الأربعاء الماضي، وجهت من خلاله اتهامات خطيرة الى المغرب. .

وقد اتهم المجلس في بيانه، السلطات المغربية بالوقوف وراء الحرائق التي شهدتها البلاد بتوظيف حركة الـ “ماك” القبائلية، التي تصنفها الجزائر ضمن المنظمات الإرهابية، وكذا تنسيق المملكة مع إسرائيل لضرب استقرار الجزائر وأمنها.

وهناك تخوف من وقوع انفلات بسبب التوتر الذي قد يؤدي الى مناوشات عسكرية، بعدما كثف المغرب أيضا من تواجده العسكري في حدود الجارة الشرقية.

اترك تعليقا