الانتخابات بأولاد تايمة تفجر من جديد النقاش حول الوراثة السياسية

‏‏ ‏‏‎

عرف الشارع الهواري في الأيام القليلة الماضية نقاشا كبيرا حول موضوع الوراثة السياسية بعد التسريبات وإعلان الأحزاب عن وكلاء لوائحها للانتخابات الجماعية أو التشريعية المزمع تنظيمها في الثامن من شهر شتنبر 2021.

وقد أثار ترشيح نفس الوجوه السياسية لعائلات ظلت تسيطر على الساحة لعقود من الزمن، بل حتى من فسحت المجال للشاب كان ذلك من أجل أبنائهم وأبناء عمومتهم، ما أثار سخطاً شديداً وسط شريحة مهمة من المجتمع الهواري خصوصا في فئة الشباب التي فقدت الثقة في الممارسة السياسية.

و عرفت لوائح الأحزاب ترشيح نادية بوهدود وكيلة لائحة التجمع الوطني للأحرار فيما تمت تزكية  عبدالصمد قيوح من حزب الإستقلال وكيلا للائحة المحلية، وزينب قيوح وكيلة اللائحة النسائية، كما تم تزكية حنان الماسي على رأس الائحة الجهوية.

وتجدر الإشارة الى الأحزاب السياسية بهوارة عرفت العديد من التصدعات و الإستقالات خصوصا في حزب العدالة والتنمية وحزب التجمع الوطني للأحرار، بسبب وزيعة التزكيات وخلافات أعمق في هذا الاتجاه.

ويبقى السؤال المطروح هل قدر الساكنة الهوارية أن تجد نفسها أما نفس الأختيارات ونفس الأشخاص أم أن الوقت قد حان للوقوف ضد هذا العبث السياسي الذي يزيد من هوة وشرخ بعد الشباب عن الممارسة السياسية التي أصبحت مجرد شعار للأحزاب ليس له أي أثر في الواقع؟

اترك تعليقا