الحصيلة المزرية لمجلس جماعي تدفع بعض الأشخاص لإثارة ملفات مشبوهة

‏‏ ‏‏‎

أثار مجموعة من المحسوبين على حزب التجمع الوطني للأحرار بجماعة سيدي أحمد وأعمر موضوع الأركان بدوار الخروبة الذي كان موضوع نقاش منذ أزيد من سنة ، مستغلين قرب الاستحقاقات الجماعية وبعض الصفحات التي تشتغل حسب الطلب وتنشط أكثر في كل موعد انتخابي من أجل التغطية على الحصيلة المزرية للمجلس الجماعي ، في ظل ارتفاع أصوات الساكنة بالتغيير.

 

وحسب بعض شباب دوار الخروبة ، فالحملة المسعورة جاءت بعدما أضحت الدائرة 14 شبه محسومة لمرشح حزب الاستقلال، هذا الأخير الذي قدم وجوه شابة على مستوى دوائر الجماعة بنسبة تفوق 90 بالمئة واستطاع أن يكون الحزب الوحيد الذي افتتح مقرا له بالجماعة المذكورة.

 

وتجدر الاشارة إلى أن حزب التجمع الوطني للأحرار يسير جماعة سيدي أحمد أوعمر منذ أزيد من 24 سنة، بحصيلة مهترئة و واقع تنمية مزري، وسط ارتفاع أصوات بالتغيير وإعطاء الفرصة للشباب للمشاركة في تسيير الشأن المحلي.

اترك تعليقا