بالصور: صحيفة جزائرية شهيرة تسطو على مقال من موقع “هسبريس”

‏‏ ‏‏‎

تستمر أفعال وممارسات السرقة للأفكار وكل ما هو مرتبط بالمملكة المغربية من طرف محسوبين على مجالات مختلفة بالجزائر.

ففي سابقة من نوعها أقدم أحد العاملين بجريدة “الشروق الجزائرية” الواسعة الانتشار، على سرقة مقال بعنوان “هل تكفي جرعة واحدة من اللقاح ضد فيروس “كورونا” للمتعافين من الإصابة؟”، للزميلة الصحافية “أمال كنين” بموقع هسبريس، ضارباً عرض الحائط كل الأعراف والقوانين.

وتعود تفاصيل الفضيحة، حينما عمد المحسوب على الجريدة الجزائرية المذكورة، بإعادة نشر المقال (كوبي كولي) مستبدلا فقط إسم الصحافية وإسم عبد الله بادو، الأستاذ باحث في علم المناعة بكلية الطب والصيدلة بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، ليصبح المتحدث عبد الله حريشان أخصائي في الطب الوقائي بالمستشفى الجامعي الدكتور بن زرجب في وهران، وصاحب المقال زوراً شخص يدعى “يعقوب.ب”.

الفعلة التي أقدم عليها السارق، تجعلنا أمام جريمة مهنية وأخلاقية اقترفتها الصحافة الجزائرية سائرة على نهج نظام يقبع تحت سيطرة العسكر، بعد سلسلة من السرقات لحقت الثراث والثقافة المغربية، أشهرها – القفطان المغربي الذي أصبح بقدرة قادر جزائري مثل المقال موضوع السرقة.

وتأتي هذه الفضيحة الأخلاقية والمهنية بعد ساعات قليلة من إعلان وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة قطع علاقات بلاده الدبلوماسية مع المملكة المغربية، بمبررات غير واضحة.

وكانت وزارة الخارجية المغربية، قد ردت في بيان لها، الأربعاء، معبرة عن أسفها للقرار الذي أصدرته الجزائر بشأن قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، واصفة إياه، بالقرار غير المبرر والمنتظر في ظل التصعيد الذي لوحظ في الأسابيع الأخيرة.

 

اترك تعليقا