مجلة الجيش الجزائري تتهم الرباط وتل أبيب بافتعال حرائق منطقة القبائل

‏‏ ‏‏‎

لازال النظام الجزائري يبحث عن شماعة يعلق عليها انتكاساته المتتالية، حيث ذهبت مجلة الجيش في عددها 698، الى اتهام المغرب و اسرائيل صراحة في افتعال الحريق الذي التهم غابات كثيفة في منطقة القبائل والشرق الجزائري، ما سبب كارثة حقيقية خلفت خسائر فادحة في الأرواح والثروة الحيوانية والغابوية، علاوة على ارتكاب جريمة بشعة في ولاية “تيزي وزو” راح ضحيتها شاب بريء حرقت جثته بطريقة وحشية.

وحسب مقال المجلة، “فإن اختيار توقيت ومناطق إشعال الحرائق بدقة وعناية يؤكد الفعل الإجرامي وفرضية أن التخطيط لإحراق الجزائر قد حيكت خيوطه في الخارج، بمباركة تل أبيب والرباط عن طريق تحريك الحركتين “الماك” و “رشاد” وأذنابهما في الداخل وهو ما اعترف به الموقوفون المشتبه بهم”.

ما تطرقت إليه المجلة من اتهمات باطلة، يطرح أكثر من علامة استفهام حول عدم قبول النظام الجزائري للمطالب العديدة بفتح تحقيق دولي حول مسببات الحرائق التي عرفتها منطقة القبائل، وواجهةالتي كادت تعيد البلاد إلى سيناريو مشابه لسيناريو “العشرية السوداء”.

اترك تعليقا