نساء تراهن على حضورهن في البرلمان بإقليم تيزنيت

‏‏ ‏‏‎

إلى جانب المقعدين البرلمانيين المخصصين لتزنيت في الدائرة المحلية و اللذان يعتبران من أصل خمسة مقاعد، تتنافس ثلاث مترشحات ينحدرن من الإقليم من أجل الظفر بثلاثة مقاعد من أصل سبعة عبر بوابة الانتخابات التشريعية الجهوية المخصصة للنساء كوكيلات لأحزابهن السياسية بجهة سوس ماسة.

وفي هذا الصدد، تمت تزكية الإعلامية خديجة أروهال عن حزب التقدم والاشتراكية والمحامية زينة إدحلي عن حزب التجمع الوطني للأحرار إضافة إلى الشاعرة الأمازيغية نزهة اباكريم ممثلة لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

 

ويشكل هذا المعطى مصدر تفاؤل في أوساط ساكنة تزنيت التي تعول على ممثلين لها بالمؤسسات التشريعية، حيث أكد الفاعل الجمعوي جمال البركاوي  لمصدر مطلع أن ملفات كبيرة تنتظر برلمانيي وبرلمانيات الإقليم؛ وعلى رأسها البطالة بسبب انعدام فرص الشغل بالمنطقة، إضافة إلى الرعي الجائر واعتداءاته المتواصلة، فضلا عن القطاع الصحي الذي يحتاج إلى تعزيزه بمؤسسات صحية وموارد بشرية كافية حتى يستطيع تلبية كافة حاجيات المواطنين سواء بالمجال القروي أو الحضري.

 

وأشار المتحدث ذاته، في تصريحه، إلى أن تزنيت في حاجة ماسة إلى نخب لديها حس ترافعي وقريبة من نبض الشارع؛ حتى تتمكن من لعب دورها الطلائعي كنقطة إستراتيجية مهمة تربط شمال المملكة بجنوبها.

 

 

اترك تعليقا