فيلم مغربي يتنافس على جائزة دولية في العاصمة السويدية

‏‏ ‏‏‎

يتنافس الفيلم المغربي “هلا مدريد فيسكا بارصا”، للمخرج عبد الإله الجوهري، على جوائز مهرجان الأمل السينمائي الدولي، في دورته الأولى، الذي تحتضنه العاصمة السويدية “ستوكهولم” بين 10 و13 شتنبر الجاري.

و ينقل  الشريطه السينمائي هذا صراع الكلاسيكو الإسباني في قالب كوميدي، من خلال قصة شخصية سياسية من مناصري فريق ريال مدريد، دأب على فرض شغفه بهذا النادي ولاعبيه على سكان القرية التي ينتمي إليها ومنع الانتماء إلى أي ناد آخر، خصوصا فريق برشلونة، الخصم التاريخي لفريقه المفضل ريال مدريد.

ويسلط فيلم “هلا مدريد فيسكا بارصا” الضوء على العديد من الظواهر المرتبطة بالمجتمع المغربي، ويتناول الصراع الذي يحدث عادة بين جماهير فريقي ريال مدريد وبرشلونة واستغلاله من أجل أهداف أخرى غير رياضية، خاصة سياسية ودينية.

وقد شارك في الفيلم مجموعة من الفنانين المغاربة  كالممثل عبد الحق بلمجاهد، ولطيفة أحرار، والسعدية أزكون، وهدى صدقي، وعبد الإله رشدي، وعبد اللطيف شكرا، ورشيد عبد الإله، وعبد الطيف التحفي، وفاطمة بوشان، ومحمد حميمصة، وحسن بديدا، وعبير الكراوي.

ويتنافس الفيلم المغربي على دروع “الأمل” التذكارية لأفضل فيلم روائي طويل وأفضل مخرج وأفضل سيناريو وأفضل ممثل وأفضل ممثلة، كما خصصت إدارة المهرجان جائزة لأفضل فيلم قصير، وجائزة لجنة التحكيم للتميز والإبداع للفيلم القصير.

اترك تعليقا