تفاصيل حول قائد العملية الانقلابية التي أطاحت بالرئيس كوندي!!

‏‏ ‏‏‎

يعتبر “الفا كوندي” من المعارضيين التاريخيين لغينيا كوناكري، حيث سجن وحكم عليه بالإعدام قبل أن يتولى حكم البلاد سنة 2010، ليصبح بذلك أول رئيس ينتخب ديمقراطيا بعد عقود من الحكم العسكري العنيف، لكنه سرعان ما أحكم قبضته على البلاد خانقا بذلك كل معارضيه، ورافضا التخلي عن الحكم رغم تقدمه في السن وبلوغه 83 عاما.

و عدل “كوندي” دستور البلاد للحصول على ولاية رئاسية ثالثة رغم الاحتجاجات العنيفة، ليصبح أحدث القادة الأفارقة الذين عدلوا الدساتير للبقاء في السلطة.

وفي 5 من شتنبر 2021، ظهر الضابط “مامادي دومبويا” المتزوج من مواطنة فرنسية ليهز عرش “كوندي”، إذ سبق وأن عمل ضمن فيلق بالجيش الفرنسي حتى عام 2018، حيث استدعاه الرئيس إلى غينيا وعينه قائدا لمجموعة القوات الخاصة، وهي وحدة النخبة المجهزة والمدربة من قبل الفرنسيين و الأمريكيين على أعلى مستوى.

وفي الأشهر الأخيرة، توترت علاقة “دومبويا” برئيس البلاد وبعض من قادة الجيش، حيث سعى لجعل قواته مستقلة عن وزارة الدفاع، وانتشرت الشائعات حول عزله واعتقاله، غير أنه تحرك بشكل مفاجئ لتستقظ كوناكري صباح 5 من شتنبر 2021، على إطلاق نار بالقرب من القصر الرئاسي، ليتم القبض بعدها على “كوندي” في ساعات قليلة بعد أن تخلى عنه حرسه الرئاسي.

اترك تعليقا