الحزب الاشتراكي الموحد يدين استعمال المال لشراء الأصوات يوم التصويت

‏‏ ‏‏‎

أصدر المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد بيانا نشرته الأمينة العامة للحزب نبيلة منيب على صفحتها الرسمية على فيسبوك، يدين فيه ما أسماه بالاستعمال المكشوف للمال في واضحة النهار لشراء الأصوات أمام مكاتب التصويت، حيث تنشط بشكل مكشوف وفاضح شبكات الاتجار في الأصوات التي تسخر العديد من “الشناقة” خاصة أمام المكاتب المجودة في الاحياء المهمشة والفقيرة.

وتابع بيان الحزب أن أعضاءه نبهوا في  العديد من المواقع السلطة لهذا الوضع ولم تتحمل مسؤوليتها المفترضة، ويؤكد الحزب الاشتراكي الموحد أن وطننا اليوم أمام ممارسات مشينة وغير مقبولة ، لا شك أنها ستضيع عليه فرصة أخرى للتقدم نحو دمقرطة الحياة السياسية .

وأضاف البيان أن ما وقع أمر سبق أن نبهوا له بالقول “إن نهج الفساد والافساد والتيئيس صاحب العملية الانتخابية قبل الحملة وخلالها ” . وها هو يضرب اليوم قدسية التصويت وشرعيته وصفاءه المفترضة.الشيء الذي يؤكد وجود اتجاه للتدمير الممنهج لجدوى الديمقراطية. ولقتل ما تبقى من منسوب الثقة بين المجتمع والمؤسسات المنتخبة وإطلاق يد المال للهيمنة على المؤسسات المنتخبة.

وختم البيان أن الحزب الاشتراكي الموحد وهو يشجب بشدة هذه الممارسات المرفوضة بكل المعايير والتي تقوض كل شروط التنافس الشريف والنزيه ،فإنه ينبه السلطة والادارة المسؤولة إلى تحمل مسؤولياتها في إنقاد ما يمكن إنقاده ؛ ويحتفظ بحقه كاملا في اتخاذ كل الإجراءات القانونية لمواجهة هذا الوضع ونتائجه ، ويدعو كل شريفات وشرفاء هذا الوطن للتكتل ضد هذا النهج التدميري لقواعد الديمقراطية.

اترك تعليقا