سيدي بنور تعاقب الوزير السابق مصطفى الخلفي

‏‏ ‏‏‎

توالت النكسات على حزب العدالة والتنمية خلال الاستحقاقات الانتخابية الحالية ؛ إذ تلقى صدمة قوية بإقليم سيدي بنور، التي يقودها الوزير والناطق الرسمي باسم الحكومة السابق مصطفى الخلفي.

ومني الخلفي بهزيمة مدوية بمسقط رأسه ومعقله الانتخابي الذي ألف فيه الترشح في كل استحقاق ؛ في الوقت الذي أشارت فيه النتائج الاولية لحدود الساعة تصدر حزب الاستقلال الذي يقوده محمد الناجي الإنتخابات التشريعية متبوعاً بأحزاب الاتحاد الاشتراكي والتجمع الوطني الأحرار والاصالة والمعاصرة بينما تكبد الخلفي مرارة الخسارة .

اترك تعليقا