ترحيل جثماني السائقين المغربيين اللذين قتلا غدرا في مالي نحو المغرب

‏‏ ‏‏‎

تم مساء الخميس، ترحيل جثماني السائقين المغربيين اللذين قتلا يوم السبت 11 شتنبر 2021 في هجوم شنه مسلحون مجهولون على قافلة تجارية مغربية، حيث تم نقلهما بحضور سفير المملكة بمالي حسن الناصيري ومسؤولين ماليين، نحو المغرب من أجل أن يواريا الثرى بمدينة أكادير.

وجرت ببماكو مراسم إغلاق ثوابيت جثماني السائقين المغربيين الذين قتلا في هجوم جبان وهمجي، شنه مسلحون مجهولون على قافلة تجارية مغربية بينما كانت تعبر على مقربة من جماعة ديديني المالية في اتجاه العاصمة بماكو.

وبالنظر للظروف الاستثنائية لوباء كورونا فقد نظمت هذه المراسم بشكل محدود وفي أجواء من الحزن، بحضور سفير المغرب بمالي حسن الناصري وأعضاء السفارة وموسى ديارا رئيس جمعية الصداقة المغربية المالية والإمام ثيريو هادي ثيام رئيس المجلس الفيدرالي لأتباع الطريقة التيجانية بمالي.

وكان وزير الخارجية والتعاون الدولي المالي عبداللاي ديوب قد “أدان بشدة نيابة عن الرئيس الانتقالي ، رئيس الدولة العقيد عاصمي غويتا والحكومة، هذا الهجوم الجبان والهمجي“ الذي ارتكبه مسلحون مجهولون يوم السبت ضد قافلة تجارية مغربية بجماعة ديديني بمنطقة كايس وتسبب في مقتل السائقين المغربيين وجرح آخر.

وأكد خلال استقباله يوم الإثنين لسفير المغرب ببماكو حسن الناصري أنه منذ وقوع الهجوم، اتخذت الوزارات المكلفة بالأمن والدفاع والصحة جميع الإجراءات المناسبة، كل في مجالها، معربا عن التزام السلطات المالية بالعثور على الجناة وتقديمهم للعدالة.

اترك تعليقا