لعمامرة يؤكد أن الجزائر مستمرة في الدفاع عن قضيتي فلسطين والبوليساريو حتى الإفلاس

‏‏ ‏‏‎

أكد وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، أن موقف بلاده الثابت بخصوص الحلول السّلمية والسياسية للنزاعات والأزمات السياسية والأمنية بعيدا عن كل أشكال التدخلات الأجنبية. وهي المقاربة التي تتأكد صلاحيتها وأهميتها باستمرار على أرض الواقع.

وشدد لعمامرة في كلمة له خلال أشغال الجميعة العامة للأمم المتحدة اليوم. أن الجزائر ستستمر في الدفاع عن القضايا العادلة للشعوب، التي تكافح وتناضل من أجل استرجاع حقوقها الأساسية وتقرير مصيرها، خاصة قضية (البوليساريو) حتى الإفلاس.

وتابع: ” وفي هذا الإطار تعرب الجزائر عن عميق قلقها أمام انسداد آفاق حل عادل ونهائي للقضية الفلسطينية واستمرار الاحتلال الإسرائيلي في ممارساته القمعية ضد الشعب الفلسطيني الشقيق. وتنكره التام للعملية السلمية وقرارات الشرعية الدولية. كما تجدد الجزائر نداءها للمجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته التاريخية والقانونية و حمل السلطة القائمة بالاحتلال على إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية، وتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

وجدد المتحدث ذاته، تمسك الجزائر و التزامها بمبادرة السلام العربية الرامية إلى تكريس حل الدولتين وتحرير كافة الأراضي العربية المحتلة بما فيها الجولان السوري.

وفي سياق آخر، طالب لعمامرة بالدفع بعملية الإصلاح الشامل لمنظومة الأمم المتحدة لتحسين أداءها وتعزيز كفاءتها في الاضطلاع بالمسؤوليات المنوطة بها بموجب الميثاق. مع التركيز على تفعيل الدور المركزي للجمعية العامة وإصلاح مجلس الأمن، من أجل تحقيق مزيد من الشفافية والتمثيل الجغرافي العادل، ووضع حد للإجحاف التاريخي المفروض على القارة الافريقية.

اترك تعليقا