ماكرون يتساءل حول ما إذا كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي؟؟

‏‏ ‏‏‎

استدعت الجزائر سفيرها لدى باريس “للتشاور”، وفق ما أعلن التلفزيون الرسمي نقلاً عن الرئاسة الجزائرية. يأتي ذلك بعد تصريحات للرئيس الفرنسي تساءل فيها “عما إذا كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي”.

أعلنت الرئاسة الجزائرية، عن استدعاء سفيرها في العاصمة الفرنسية باريس وذلك بهدف التشاور. وذكرت الرئاسة في بيان اليوم السبت أنه سيتم إصدار التفاصيل بهذا الشأن في وقت لاحق.

وجاء قرار استدعاء الجزائر لسفيرها في باريس بعد تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المتداولة عبر وسائل إعلام فرنسية ، والتي تساءل فيها ماكرون “عما إذا كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي”، مشيرا إلى أن “الأتراك تمكنوا من جعل الجزائريين ينسون أنهم استعمروا بلادهم”.

ودعا الرئيس الفرنسي في تصريحاته ” لإعادة كتابة التاريخ الجزائري باللغة الجزائرية لمحو تزييف الحقائق الذي قام به الأتراك”.

وكانت الجزائر قد أعلنت أيضا يوم الخميس أنها استدعت السفير الفرنسي بعد قرار باريس خفض عدد تأشيرات الدخول المتاحة لمواطني دول المغرب العربي. ووصفت وزارة الخارجية الجزائرية هذا الإجراء بأنه قرار أحادي من جانب الحكومة الفرنسية.

وتأتي الخطوة التي اتخذتها الحكومة الفرنسية ردا على رفض حكومات دول المغرب العربي استعادة مهاجرين غير شرعيين لدى إعادة السلطات الفرنسية لهم إلى بلادهم.

وهذه المرة الثانية التي تستدعي الجزائر سفيرها لدى باريس منذ مايو 2020 عندما استدعت سفيرها صلاح البديوي “فوراً” بعد بثّ وثائقي حول الحراك المناهض للنظام في الجزائر على قناة “فرانس 5” والقناة البرلمانية.

اترك تعليقا