حزب جزائري يعتبر خطاب ماكرون “إعلانا للحرب” على الدولة الجزائرية وشعبها

‏‏ ‏‏‎

اعتبر رئيس حركة “مجتمع السلم” الجزائرية عبد الرزاق مقري أن “خطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأخير بمثابة إعلان حالة حرب على الجزائر دولة وشعبا”.

وفي تغريدة على حسابه عبر “تويتر” قال مقري إن “خطاب ماكرون إعلان حالة حرب على الجزائر دولة وشعبا”.

وأضاف: “(ماكرون) رئيس جاهل بالتاريخ، ومغرور، يهين الرئيس الجزائري ويدخل في مواجهة غير مسبوقة مع كل النظام السياسي، ويتعامل مع الجزائر وكأنها دولة غير ذات سيادة”.

وتابع:” مصداقية الحكام الجزائريين أمام المحك، وشرف كل الجزائريين في مهب الريح إن لم يكن موقف في مستوى هذه الإهانة”.

وقال ماكرون خلال استقباله مجموعة من الفرنسيين ذوي الأصل الجزائري ومزدوجي الجنسية لمناقشة قضية “مصالحة الشعوب”: “إننا سنضيق على أشخاص ضمن النظام الحاكم، الذين اعتادوا على التقدم بطلب للحصول على تأشيرات بسهولة. هي وسيلة ضغط للقول لهؤلاء القادة إنه إذا لم يتعاونوا لإبعاد الأشخاص الموجودين في وضع غير نظامي وخطير في فرنسا، فلن نجعل حياتهم سهلة”.

وأضاف: “أنا شخصيا كان لي حوار جيد مع الرئيس تبون، لكنني أرى أنه عالق داخل نظام صعب للغاية”.

اترك تعليقا