نادي برشلونة يعاني وخسائره قدرت بـ481 مليون أورو لموسم 2020/2021

‏‏ ‏‏‎

أعلن نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم ، الجمعة، تسجيل خسارة قدرها 481 مليون أورو للسنة المالية 2020-2021، ونفقات قياسية تقدر بنحو 1.136 مليار أورو، متوقعا تسجيل أرباح اعتبارا من الموسم الحالي

وكشف النادي الذي يشهد أزمة رياضية ومالية أن “الميزانية العامة لموسم 2020/2021، مع دخل 631 مليون أورو و1.136 مليار أورو في النفقات، تظهر خسارة قدرها 481 مليون أورو بعد دفع الضرائب”.

وتعد هذه الخسائر أكبر مرتين ونصف تقريبا مما كان يتوقعه النادي، أي نحو 200 مليون أورو بسبب الجائحة خصوصا.
وأضاف برشلونة “زادت نفقات التشغيل بنسبة 19 في المئة مقارنة بالموسم السابق، من 955 مليون أورو إلى 1.136 مليار أورو، وهو رقم قياسي في تاريخ النادي”.

وبلغت الإيرادات 631 مليون أورو، أي أقل بنسبة 26 في المئة عما كانت عليه في 2019/2020 (855 مليون أورو)، وأقل بنسبة 24 في المئة من الميزانية التقديرية الموضوعة قبل موسم 2020/2021.

وبالنسبة للسنة المالية 2021/2022، وبينما يحتل برشلونة المركز السادس في الدوري الإسباني والأخير في مجموعته بدوري أبطال أوروبا بعد جولتين من المنافسات، يستعد النادي الإسباني لتقديم ميزانية إلى جمعية “سوسيوس” (المشجعون الأعضاء) في 17 أكتوبر، مع توقع أرباح بخمسة ملايين أورو مع نهاية الموسم.

ويأمل نادي “بلاوغرانا” في تحقيق إيرادات تبلغ 765 مليون أورو، أو 21 في المئة أكثر من الموسم الماضي، بفضل إعادة الافتتاح التدريجي لمرافق النادي، بما في ذلك ملعب كامب نو والمتاجر الرسمية.

ويتوقع برشلونة أيضا نفقات استكشافية تتيح له استقدام لاعبين تبلغ 784 مليون أورو “مع انخفاض كبير في الرواتب الرياضية (-31 في المئة)”، وذلك بفضل رحيل لاعبين برواتب ضخمة مثل الأرجنتيني ليونيل ميسي والفرنسي أنطوان غريزمان الصيف الحالي، وجهود لاعبين آخرين لا يزالون في النادي.

اترك تعليقا