الرئيس الموريتاني يعبر عن استعداده للعب دور الوسيط لحل الأزمة بين المغرب والجزائر

‏‏ ‏‏‎

دخلت موريتانيا على خط الأزمة التي اندلعت بين المغرب والجزائر، حين قررت الأخيرة قطع علاقاتها مع الرباط بشكل أحادي، كما اقدمت أيضا على غلق مجالها الجوي أمام الطائرات المغربية بكل أنواعها.

وفي هذا الصدد، قال الرئيس محمد ولد الغزواني إن موريتانيا “مستعدة للعب دور مسهل” في الأزمة بين المغرب والجزائر، إذا طلب منها الطرفان ذلك”، مضيفا أن البلاد تربطها “علاقات جيدة للغاية” معهما.

وأوضح ولد الغزواني في مقابلة مع صحيفة “لوبنيون” الفرنسية، أن موريتانيا تتبنى “حيادا إيجابيا في قضية الصحراء، منذ اتفاق الجزائر للسلام في 5 غشت 1979، والذي أنهى المعارك مع البوليساريو”.

وشدد ولد الغزواني على أنه “يجب التعويل على حكمة هذين البلدين الشقيقين”، مضيفا أنه لا يعتقد “أن هناك نية أو مؤشرات نحو المزيد من التصعيد، ولا نريد ذلك، فالوضع ستكون له آثار سلبية على الاندماج المغاربي الذي يعاني أصلا جراء الأزمة الليبية”.

اترك تعليقا