السويد: حادثة سير تنهي حياة صاحب الرسوم المسيئة للنبي محمد

‏‏ ‏‏‎

توفي رسام الكاريكاتير السويدي، لارس فيلكس، صاحب الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، مصرعه أمس الأحد، إثر حادث سير مأساوي، وفق وسائل إعلام محلية.

وذكرت مصادر إن فيلكس وشرطيين اثنين كانا يحرسانه لقوا مصرعهم حين اصطدمت سيارتهم بشاحنة على طريق E4 بمدينة ماركارد السويدية.

وقال متحدث باسم الشرطة “يتم التحقيق بالحادث مثل أي حادث سير آخر. لكن لأن الأمر يتعلق أيضًا بمقتل شرطيين، تم تكليف قسم خاص في مكتب المدعي العام بهذا التحقيق”

ووقع الحادث بالقرب من بلدة ماركاريد الصغيرة عندما اصطدمت السيارة التي كان فيلكس يستقلها بشاحنة، حيث اشتعلت النار بالمركبتين لكن تم إنقاذ سائق الشاحنة الذي يخضع الآن للعلاج في المستشفى، وفق الشرطة.

وأشار بيان للشرطة إلى أن سبب الحادث ليس واضحًا. وقالت رئيسة الشرطة الإقليمية كارينا بيرسون “الشخص الذي كنا نقدم له الحماية توفي مع اثنين من رجال الشرطة في هذه المأساة الحزينة التي لا يمكن تصورها”.

وخضع فيلكس لحماية الشرطة منذ أن أثارت رسومه الكاريكاتورية المسيئة للنبي -محمد صلى الله عليه وسلم- عام 2007 غضبًا عارمًا بين المسلمين في أنحاء العالم.

وكان فيلكس قد نجا عام 2015 من حادث إطلاق نار خلال مؤتمر حول حرية التعبير في كوبنهاغن أسفر عن مقتل مخرج دنماركي.

ودفعت رسوم لارس فيلكس رئيس الوزراء السويدي آنذاك، فريدريك راينفيلدت، للقاء سفراء من 22 دولة إسلامية في محاولة لنزع فتيل الموقف.

اترك تعليقا