اليوم العالمي للمدرس..مدرسة مصطفى المعاني ببرشيد تحتفي بمدرسيها

‏‏ ‏‏‎

 

تقديراً للدور العظيم الذي يقوم به المدرس في حياة البشر، فقد تمّ تخصيص يوم للاحتفال بنساء ورجال التربية والتعليم والذي يصادف تاريخ 5 أكتوبر من كل سنة، نظمت مدرسة مصطفى المعاني الابتدائية التابعة للمديرية الاقليمية للتعليم ببرشيد تكريما خاصا بأطر هيأة التدريس العاملة بالمؤسسة تخليدا لهذا اليوم المتميز، حيت شهد هذا التكريم تقريب المتعلمين والمتعلمات داخل المؤسسة بأهمية ورمزية هذا اليوم والدور الجبار الذي يقوم به الأساتذة والاستاذات في سبيل صناعة الأجيال وأختتم بتوزيع شواهد شكر وتقدير على كل الأطر التربوية العاملة بالمؤسسة مع بطاقة تهنئة خاصة أمام تلاميذهم وسط تصفيق ومحبة وإبتسامة متبادلة بين السادة الأساتذة ومتعلميهم تحت شعار “أستاذي راك عزيز ”

وتجدر الاشارة ان السيد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي كان قد خص اطر هيأة التدريس برسالة بمناسبة اليوم العالمي للمدرس مؤكدا فيها أن تحقيق النهضة التربوية المنشودة يرتكز أساسا على إيلاء أهمية قصوى للموارد البشرية التي تزخر بها المنظومة التربوية من نساء ورجال التعليم.

وأوضح الوزير ايضا في نص رسالته، إلى المدرسات والمدرسين بمناسبة “اليوم العالمي للمدرس”، الذي يحمل هذه السنة شعار “من أجل نهضة تربوية رائدة لتحسين جودة التعليم”، أن تحقيق هذه النهضة يتأتى انطلاقا من المراهنة على انتقاء أجود الكفاءات العلمية والمعرفية والمهنية، واستقطاب المتملكات والمتملكين منهم للاستعداد النفسي والمعرفي والقيمي ومن الشغوفين بممارسة هذه المهنة النبيلة.

اترك تعليقا