لعمامرة يتوسل ويقدم إغراءات مالية لإثيوبيا من أجل إعادة فتح سفارتها في الجزائر

‏‏ ‏‏‎

بعد أن كانت إثيوبيا قد أعلنت إغلاق سفارتها بالجزائر، لأسباب قالت أنها مالية واقتصادية، وما رافق ذلك، من تلميح لوساطة الجزائر الغير البريئة في حل أزمة سد النهضة، التقى وزير الشؤون الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية إثيوبيا ديميكي ميكونين.

وفي تغريدة له على حسابه في “تويتر” أكد لعمامرة، أن اللقاء تناول العلاقات الثنائية والأوضاع في المنطقة، كما تطرق إلـى سبل تعزيز التنسيق بين وفدي البلدين في المحافل الإقليمية والدولية.

لكن مالم يكشف عنه لعمارة في تغريدته، هو توسله بكل الطرق وبشكل مهين مع الإغراء المالي، لإعادة فتح السفارة في الجزائر، وفق مصادر إعلامية جزائرية.

اترك تعليقا