مقتل أكثر من 100 شخص وعشرات المفقودين في فيضانات الهند والنيبال

‏‏ ‏‏‎

لقي أكثر من مئة شخص مصرعهم بسبب الفيضانات وانزلاقات تربة في الهند والنيبال كما قال مسؤولون الأربعاء فيما لا يزال العشرات مفقودين كما أعلنت السلطات.

في أوتارخاند بشمال الهند قال مسؤولون إن 46 شخصا قتلوا في الأيام الماضية، فيما فقد 11 شخصا. في كيرالا في الجنوب قال رئيس وزراء الولاية بيناراي فيجايان إن الحصيلة هناك بلغت 39 قتيلا.

وثلاثون على الأقل من الذين لقوا حتفهم في أوتارخاند، سقطوا إثر سبعة حوادث منفصلة في منطقة ناينيتال في وقت مبكر الثلاثاء بعدما تسببت أمطار غزيرة بانزلاقات تربة وانهيار مبان عدة.

فيما سقط خمسة من القتلى من عائلة واحدة وقد طمرت الأمطار منزلهم إثر انزلاقات التربة كما قال المسؤول المحلي براديب جاين.

في نيبال، قال هومكالا باندي مسؤول قسم إدارة الكوارث “في الأيام الثلاثة الماضية، قتل 31 شخصا جراء الفيضانات وانزلاقات التربة الناجمة عن أمطار غزيرة هطلت في مختلف أنحاء البلاد. وهناك 43 شخصا مفقودون”.

وتابع “لا تزال الأمطار تهطل في عدة أماكن، ونحن لا نزال نجمع الحصيلة التي قد ترتفع أكثر”.

وتشهد منطقة شمال الهيملايا والهند انزلاقات تربة تكرارا لكن عددها يزيد بحسب الخبراء بسبب الاحتباس الحراري وذوبان الأنهار الجليدية وأعمال بناء السدود الكهرومائية والتصحر.

في فبراير، أدى فيضان مفاجئ الى خراب في وادي ريشيغانغا في أوتارخاند ما أدلى الى مقتل حوالي 200 شخص. تم العثور على 60 جثة فقط.

وفقا لتوقعات مصلحة الأرصاد الجوية فانه من المرتقب أن تهطل أمطار غزيرة في الأيام المقبلة في ولاية كيرالا الجنوبية في الهند حيث سبق أن اودت فيضانات بأكثر من 27 شخصا منذ الجمعة.

كانت العديد من السدود في هذه الولاية السياحية قريبة من مستوى الانذار، مع فيضان أنهار فيما قامت السلطات بإجلاء آلاف الأشخاص. بعد توقف قصير الثلاثاء، ينتظر ان تهطل الأمطار مجددا في اليومين المقبلين.

في العام 2018، قتل أكثر من 500 شخص في كيرالا إثر أسوأ فيضانات تشهدها المنطقة منذ حوالي قرن.

اترك تعليقا