ماذا يقع بوكالة تنمية وإنعاش الأقاليم الجنوبية ؟؟

Loading...

 

تشهد وكالة تنمية الأقاليم الجنوبية احتقانا و تشنجا ملحوظا وسط بعص العاملين والموظفين بها، بسبب ما أسموه عمليات توظيف مشبوهة من المرتقب الاعلان عنها في القريب من الأيام، حيث عبرو عن انتقادهم للسياسة التي يتم بها تدبير المؤسسة التي تعتبر عصب التنمية بالأقاليم الجنوبية.
و أكد مصدر موثوق من داخل الوكالة أن اقدام بعض المسولين على عمليات التوظيف المشبوهة بمختلف أشكالها ، ستساهم في رفع منسوب الاحتقان وتهديد السلم الاجتماعي عبر سعي مسئوليها الى توزيع المناصب و اقتسام الغنيمة وزرع النافذين في مواقع مختلفة.
وتساءل نفس المصدر عمن يشجع هؤلاء على محاولة تشويه وتحوير أهداف السياسة العمومية للدولة في الصحراء المغربية والوقوف سدا أمام الاقلاع الاقتصادي وجعل المنطقة نقطة جذب حقيقة للإسثمارات، دون الوعي أن مثل هذه الأفعال تخدم دعاية أعداء الوطن بدل أن يكونو اول المدافعين عنه.

وسبق لفعليات جمعوية وحقوفية أن استنكرت ما يقع داخل وكالة تنمية وانعاش الأقاليم الجنوبية من خروقات وتجاوزات على مستوى تدبير الصفقات والمشاريع، و نهج سياسة الاحتكار والاقصاء داخل الوكالة العصب الحيوي للتنمية المنشودة بالاقاليم الجنوبية للملكة.
وتجدر الاشارة ان الدولة تبذل مجهودات جبارة من أجل تحقيق تنمية الأقاليم الجنوبية إلا أنها لا زالت تصطدم برغبات ونزوات بعض القيمين و”المؤتمنين” على هذا الصرح التنموي الجديد.

اترك تعليقا