فاطمة ماء العينين.. فاعلة اقتصادية تكرس جهودها للارتقاء بالنساء المقاوِلات

 

تعد السيدة فاطمة ماء العينين، الفاعلة الاقتصادية والجمعوية بجهة الداخلة – وادي الذهب، من بين النساء المتميزات اللائي يعملن بجهد وعزيمة على دعم المرأة ومساعدتها على الارتقاء في مجال المقاولات بهذه الربوع الغالية من المملكة.

 

فاطمة ماء العينين، هي رئيسة فرع “جمعية النساء رئيسات المقاولات بالمغرب” بجهة الداخلة – وادي الذهب، التي تأسست في سنة 2000، بهدف جمع وتمثيل رائدات الأعمال المعترف بهن في المغرب من جهة، وتعزيز ريادة الأعمال وتطويرها من جهة أخرى.

 

وبهذه الصفة، تضطلع السيدة ماء العينين بدور بارز، رفقة زميلات أخريات من الجمعية، في المبادرات الرامية إلى تقديم يد المساعدة لفئة النساء الراغبات في ولوج عالم الاقتصاد والمقاولات بجهة الداخلة – وادي الذهب، وبالتالي المساهمة في تحقيق التنمية البشرية والاقتصادية على المستوى الجهوي.

 

وتحكي السيدة ماء العينين، في بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء وقناتها الإخبارية (M24)، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة (08 مارس)، عن مسارها الدراسي بالداخلة، بداية من التعليم الابتدائي والتحاقها بالسلك الإعدادي، ثم المرحلة الثانوية، التي حصلت خلالها على شهادة البكالوريا (1996-1997).

 

كما تتذكر، بفخر واعتزاز، مسارها الجامعي، حيث حازت إجازة في علم النفس من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس بالرباط، توجتها بإنجاز “بحث” عبارة عن دراسة ميدانية حول جنوح الأطفال وعلاقته بالتفكك الأسري بمركز حماية الطفولة بتمارة.

 

وبعد التحصيل الدراسي والجامعي، عادت السيدة ماء العينين إلى مدينة الداخلة، حيث ستتوجه نحو عالم الاقتصاد والمقاولات النسائية، البعيد عن مجال تخصصها الجامعي، والذي خاضت غماره بكل شجاعة وصبر ومثابرة لتتبوأ مكانة مهمة داخل النسيج السوسيو-اقتصادي لجهة الداخلة – وادي الذهب.

 

وهكذا، ولجت السيدة ماء العينين مجال المقاولة بعد انخراطها في برنامج لدعم الشباب حاملي الشهادات وخريجي الجامعات والمعاهد العليا، مما شكّل بالنسبة إليها فرصة سانحة للاستفادة من تكوينات ومتخصصين في مجال التدبير المقاولاتي.

 

وفي هذا الإطار، تقول السيدة ماء العينين، “لقد ساهمت هذه التكوينات في إنجاح تجربة المستفيدين والمستفيدات من البرنامج، لاسيما الحاصلين منهم على شهادات عليا في مجالات تخصص مختلفة وبعيدة عن المجال الاقتصادي والمبادرة الحرة”.

 

وبالإضافة إلى عملها المقاولاتي، اتجهت السيدة ماء العينين إلى المجال الجمعوي، بعدما سجلت ضعف انخراط المرأة في مجال المقاولات بجهة الداخلة – وادي الذهب، مما شجعها على إطلاق عدد من المبادرات الرامية إلى تعزيز المشاركة النسائية في هذا المجال.

 

ولهذا، عملت السيدة ماء العينين، بكل عزم ونشاط، على مساعدة هذه الفئة من النساء المتواجدات بمدينة الداخلة، عبر دعمهن في مجال التكوين والتدبير المقاولاتي، بهدف انتشالهن من وضعية الهشاشة والاحتياج، والأخذ بيدهن نحو تحقيق ذواتهن، وإدخال السرور إلى أفراد أسرهن.

 

كما قامت السيدة ماء العينين، الحاصلة على شهادة في المهارات القيادية وريادة الأعمال التعاونية النسائية من الأكاديمية الكندية للتدريب والاستشارات، بوضع إطار قانوني وجمعوي ناجع وملموس، يتوخى دعم وتشجيع وتوجيه النساء الراغبات في خوض تجربة مقاولاتية في مجالات كالفلاحة والتجارة والصناعة والخدمات والسياحة.

 

وأشارت إلى أن “جمعية النساء رئيسات المقاولات بالمغرب بجهة الداخلة – وادي الذهب”، التي تلقى صدى كبيرا لدى الساكنة المحلية، تواصل جهودها، بمعية عدد من الشركاء المؤسساتيين والخواص، من أجل تقديم مجموعة من الخدمات في مجال توجيه وتكوين النساء ومواكبتهن في مجال المقاولات والأنشطة الاقتصادية بالجهة.

 

واهتمت السيدة ماء العينين، أيضا، بمجالات أخرى ذات أبعاد تنموية وثقافية وحقوقية، من خلال عضويتها، على الخصوص، باللجنة المحلية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، واللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لوادي الذهب (2008-2016)، ونيابة رئاسة كل من مركز وادي الذهب للثقافة وجمعية النهضة النسوية للتنمية.

 

كما حصلت على عضوية كل من لجنة تنظيم جائزة المجتمع المدني، وهيئة إنعاش الاقتصاد وتشجيع الاستثمار التابعة لمجلس جهة الداخلة – وادي الذهب، ولجنة تكافؤ الفرص ومقاربة النوع بالمجلس الإقليمي لوادي الذهب، فضلا عن تتويجها من قادة شباب المستقبل في إطار منتدى كرانس مونتانا.

 

وطيلة مسارها التعليمي والمهني، أكدت السيدة ماء العينين أنها لم تواجه أي صعوبات أو رفض عائلي بخصوص دراستها أو عملها المقاولاتي والجمعوي، مبرزة أن الفضل في ما وصلت إليه يرجع إلى والديها اللذين شجعاها، منذ نعومة أظافرها، على الدراسة والتحصيل العلمي، من أجل إثبات الذات وتحقيق الطموح والمساهمة في خدمة المجتمع والوطن.

 

وخلصت إلى أنه يتعين على جميع النساء، لاسيما الراغبات منهن في ولوج عالم الاقتصاد والمال، أن يتحلين بالإرادة والطموح والصبر والتطلع القوي لتحقيق أحلامهن ومشاريعهن على أرض الواقع، مؤكدة أن المرأة قادرة على التميز في كل الأعمال والمهام التي تضطلع بها.

 

وفي هذا الإطار، دعت السيدة ماء العينين النساء المغربيات بشكل عام، والمنحدرات من الأقاليم الجنوبية على وجه الخصوص، إلى استغلال جميع الفرص المتاحة أمامهن للنهوض بأوضاعهن الاجتماعية والاقتصادية، مشيدة في الوقت ذاته بالمملكة، التي بذلت جهودا كبرى في مجال المناصفة والمساواة بين الجنسين على جميع الأصعدة.

 

كما أعربت عن متمنياتها الصادقة لجميع نساء العالم بالتوفيق والنجاح لكي يبصمن على مسار غني وحافل بالبذل والعطاء والمساهمات، ويعملن على الاستثمار الأمثل لطاقتهن ووقتهن في ما ينفع أسرهن ومجتمعاتهن على نحو أفضل، داعية إلى تضافر جهود جميع الفاعلين والمتدخلين حتى تتبوأ المرأة المكانة اللائقة بها داخل المجتمع.

 

اترك تعليقا